أخر الاخبار

حضرموت أرض الطوابير !




 


كتب / علوي بن سميط

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء 

5 ديسمبر 2021



طابور على خبز الروتي المعدل وزناً وسعراً طابور على التموين بالديزل والبترول بالكيلومترات فيما لاتبعد آبار النفط الحضرمية المنتجة سوى كليومترات طابور الغاز المنزلي في كل مكان طابور غير مرئي للمرضى بإنتظار المخيمات الطبية المجانية لانهم لايقوون على إجراء عملية بسيطة طابور بانتظار الرواتب من حضارم عسكريين ومدنيين وطوابير .. طابور هنا وطابور هناك حتى أصبحت حضرموت تتميز بهذه السمة طوابير الفقراء تصعد وتطول وتسجل حضرموت 2020م_ 2021م من أشد المناطق فقراً .. طوابير تتوافد الى حضرموت نازحون من محافظات أخرى هرباً من العنف والحرب, تلتفت يمينا ويسارا تشاهد طابور وطابور مع ارتفاع في الأسعار التي هي الأخرى ترتفع يومياً كطابور أسعار باهضة وطوابير من بيانات المطالبة و الاستنكار صادرة عن طوابير من أحزاب ومكونات حضرمية!!

لم تشهد حضرموت مثيلا لهذه الطوابير إلا في سبعينيات القرن

الماضي وهي حالة في كل مناطق الجنوب .. ومابين طوابير

السبعينات واليوم فرق كبير في النظام السياسي الاجتماعي وفي السعر فطوابير السبعينات على المواد التموينية وتصرف بالبطاقة التموينيه إلا أن مخصصك الذي تشتريه تحصل عليه سيما المواد الغذائية وكان الوضع حينذاك فقر مدقع ولكن تساو في الفقر وتنتهي الطوابير سريعاً , اليوم حضرموت غنية بمواردها الطبيعية المنتجة والتي ترفد الدولة اليمنية المغتربة بالمال وعلى أرضها الطوابير وبعضهم في الطابور لأيام في الانتظار وأمامه من إسرته طابور من المتطلبات اليومية كالقوت والعلاج ...الخ الطابور أصبح ظاهرة تحتاج تشخيص حقيقي بعيداً عن التنظيرات والمغالاة في البيانات

أما طابور الاحتجاج السلمي أو الوقفات والقعدات والتظاهر فأن

الإتهامات تطال المواطن البائس الجائع , فإذا كان في السبعينات

يطلق عليك أن تحدثت من سوء الأوضاع فأنت ثورة مضاده!

وإن تحدثت اليوم عن الأوضاع التي هي سيئة وتزداد باتجاه

الاسؤا فانك مواطن ممولاً من جهات خارجية ومرتزق ومدفوع

الأجر أوحوثياً أو طابوراً خامس حتى التهم الجاهزة هي طابور

لاينتهي .. إذن هل تريدون لحضرموت أرضا وانساناً تموت


*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*



comments

أحدث أقدم