أخر الاخبار

(أكاديمية ، نقابية) خالصة




 



كتب  : أ.عمر السقاف.

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

 الاثنين 6 ديسمبر 2021



تلك هي الوقفات الاحتجاجية التي نُفذت صباح اليوم في أرجاء مرافق الدولة، الخدمية منها والإيرادية والتعليمية .

عندما تقدّم هذا الحراك أشخاص لا يطمعون في التسلق على ظهور البسطاء، بل دافعوا عن هذه الظهور وبرزت لدى الشعب  بودار معرفة الحقوق والذود عنها، وعدم التفريط فيها.


هي وقفات عمت مرافق عديدة هدفها إيصال الرسالة الموجزة والتي مفادها (ان الشعب الحضرمي لن يضل صامتاً، ولئن سكت برهة من الزمن؛ ليس إلا سعة في البال، لعل يعود المخطىء لصوابه).


لم تكن إلا سلمية، سليمة من اللغو  واللغط، لا تستهدف الشخوص بقدر ما تُعنى بتوجيه الاتهام  والتوبيخ لمن يستحق.


تحرك الاكاديميين والنقابيين أفرد مساحة من الثقة لدى مواطني حضرموت في الهيئة المنبثقة عن اللقاء الموسع الذي انعقد مؤخراً؛ كون منتسبي هاتين الفئتين ليس لهم أهداف خاصة بالتنافس والتصارع السياسي ، فهم نتيجة انبثاق شعاع أمل لتحقيق تطلعات العاملين في القطاع العام والخاص، من عمال ومتعاقدين ومتقاعدين وموظفين وطلاب ومهنيين واكاديميين.


وحقيقة لم يعد مؤاتياً السكوت الذي تنتهجه بعض الاطراف التي لا تتبنى مطالب الشعب وتوفير الحماية المعيشية والخدمية التي يفترض ان يعيشها بكرامة وعزة، وما ان جاءت تحركات أعضاء هيئة التدريس في جامعة حضرموت ومعهم اتحاد النقابات ، أُعيد الأمل الذي يعوّل عليه ابناء حضرموت في انتشالهم من هذه الاوضاع الاقتصادية الكارثية،  ونسأل من الله ان يكون على أيدي هذه الهيئة الحقوقية الشاملة. 


ووفق ما اشتمل عليه البرنامج التصعيدي؛ فإن الخطوات القادمة متى ما تبنّتها شخصيات مستقلة ذات كفاءة في تخصصاتها فإن فرص تحقيقها لأهدافها كبيرة جداً، ومن ثم يفترض بنا كمواطنين لهذه المحافظة الدعم الكامل لهذا التحرك،  من اجل مستقبلنا ومستقبل الأجيال القادمة، فحضرموت لن تنال حقوقها إلا انتزاعاً من أنياب الفساد، وبيد أبناءها وحدهم متى تكاتفوا وتعاضدوا واتحدوا على مختلف توجهاتهم السياسية والتي تقف عند حدود مصلحة محافظتهم.


ادام الله لنقاباتنا وأكاديميينا التوفيق والسداد في خطواتهم المقبلة، وشد الله أزرهم ، وبدد جهد عدوهم وشتت شمله.



comments

أحدث أقدم