أخر الاخبار

تبقى حضرموت .. حضرمية الحق والهوية.




 


كتب / أحمد إبراهيم بامخرمة


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

 27 ديسمبر 2021



تبقى حضرموت دولة مستقلة عبر التاريخ القديم والحديث ، ولكن في الوقت المعاصر هي أيضا تحضى بأستقلالية في ثقافتها وكيانها وشعبها لا كما يروج لها اليوم أنها تابعه لجهة أو فصيل معين ولايمكن السماح لأي طرف مهما كان أن يجرها الى حاظنته لا بقوة السلاح ولا بمفهوم إغتصاب الحقوق ولا بسياسة الأمر الواقع ولاحتى بدهاليز عالم السياسة. 


فما يقع اليوم على عاتق جميع المكونات الحضرمية وعلى رأسهم مؤتمر حضرموت الجامع وحلف قبائل حضرموت ومرجعية الوادي والصحراء والمكونات الشبابية الحضرمية أن يذيبوا الخلاف الداخلي فيما بينها ، وأن يعملوا على رص الصفوف وتوحيدها وأن يقفوا وقفة حضرمي واحد. 


تمثيل حضرموت اليوم يذهب لآخرون من خارج المحافظة وللأسف الشديد بأيادي حضرمية لاتفقه ولاتعقل لما دبر لها في ليل دامس ظلامه ، يحاول آخرون أن يعيدوا ويكرروا اليوم ماحصل في عام 67 م من إختطاف لهوية حضرموت وضمها بالقوة وإخضاعها بالأمر الواقع إلى مايسمى آنذاك بإتحاد الجنوب العربي ، نعم تقع حضرموت في إتجاه الجنوب من الجمهورية اليمنية ولكنها لاتخضع ولاتتبع لما يسمى بالجنوب العربي. 


حضرموت كانت دولة في السابق وحقيقة ذلك لايمكن أن تطمسها أي شمس ، أم يحق للآخرين بالمطالبة بإستعادة دولتهم وكيانهم ولايحق للحضارم بذلك ، لذا فمن هذا المنطلق نطالب جميع الحضارم الشرفاء بقياداتهم ومكوناتهم السياسية والأجتماعية وبمختلف تسمايتهم أن يعلنوا للجميع أن تمثيل حضرموت مازال بأيديهم ، لايهم الطريقة لإعلان ذلك سواء كان بحشد مليونية حضرمية موازية أو إصدار بيان مشترك من جميع المكونات السياسية الحضرمية تنص على رفض تمثيل أي طرف آخر لحضرموت سواء الحضارم أنفسهم. 


للأسف الشديد نحن نتصارع ونتفرق فيما بيننا كحضارم وآخرون يستغلون تلك الفرص وينتهزونها لإظهار أن حضرموت تتبع لهم وأن قرارها بيدهم وذلك مانرفضه كحضارم جملة وتفصيلا ، يجب العمل على تلاحم الجميع ونبد خلافاتهم ولو ليوم واحد أن يحشد الحضارم حشودهم من أبنائهم الوطنين الشرفاء .. مالم يكن ذلك ، فقد حدث ماحذرنا منه سابق أن مطالب حضرموت وحقوقها قد ركب موجتها وإستفاد منها آخرون وسحبوا البساط من أبناء الأرض .. لمصالحهم الشخصية وأجندتهم الخاصه.





comments

أحدث أقدم