أخر الاخبار

كلمة لابد منها ويجب قولها!!!




 


كتب - أ. يسر محسن العامري

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

 الاحد5ديسمبر2021



لم يَعُد الصَّمت مفيداً،ولم يَعُد الوقوف في المنطقةِ الضبابيةِ مُجدياً،فقد بلغ الناس أسواء مابلغوا،ولم يَعشْ المواطن اليمني أسواء فترة مما يعيشه اليوم،إلا فترةِ المجاعة في الثلاثينيات،والغريب في الأمر إن ولات الامر نيام على سرر مرفوعة،وفرش وثيرة ويُطاف عليهم بما لذّ وطابَ من انواع المأكولات،والبنوك تكتض بأرصدةٍ مأهولات،،

لاحول ولاقوة إلا بالله،أين هم من الفاروق عمر في عام الرماده الذي أدار الازمه بإرادة العادل الزاهد الذي حرّم على نفسه السّمن مالم تشبع الرعيّة،،

إن اللّوم وأكبره يقع على الأحزاب التي اوصلتنا إلى هذا اليوم وقد كنا في حال أحسن من هذا الحال، وكانت السبب في هذ المُسببات والمنغصّات وهي تتفرج علينا الآن،،

والعتب واللّوم يقع أيضا على من هو شريك في هذه الحكومة،وكان قبلها يَستغفل ويستهبل الناس ويُمنيهم بأجمل الاحلام التي تبخّرت كاحلام العصافير،،،

لو كان هذا الحاصل في بلد آخر لكانت الموسسات الرئاسيةِ والحكوميةِ في إستنفار وإنعقاد دائم،وفي عَصف ذهني لكيفية الخروج من هذه الازمة الطاحنة،،،

بالمختصر المفيد الشعب يرفض الخطابات والوعود،فقد ملّ كل شي ولا يثق في اي شي غير مايراه على الواقع، وليس أمامه إلا الواقع الذي هو خياره، فلم يَعُد بحاجةٍ الى قنواتكم،ولا إعلامكم ولا رسائلكم،ولا صوركم، ولاحتى مناسباتكم التي تحتفلون بها فهي لكم وحدكم،،،

اماهذا الشعب له الله وحده ولاغيره .



comments

أحدث أقدم