أخر الاخبار

كيف للوطن ولعملته أن تستقر؟!!




 


كتب - محمد بن دهري 

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

 8 ديسمبر 2021



حينما يتم تعيين و وضع الشخص و المسوؤل المناسب في المكان المناسب بناء على كفاءته و قدراته العلمية والمعرفية  ، و وفقا ومعايير لشغل الوظيفة و المنصب . بعيدا عن المحسوبية و المناطقية والانتمائات المدمرة .

و بعد أخذ برائة ذمه مالية بما يملك قبل تعيينه ، والتي لم نشاهدها توخذ لاي مسؤل ، و أنه سوف يكون خاضع للرقابة والمحاسبة  ومسؤول أمام الله و القانون وأمام الشعب .

و حينما يدرك المسؤول بأنه يعمل خادما للشعبه و وطنه و انه حريص و غيور  على  إستقرار بلاده و رفع مكانتها و مسؤول على تقدمها في كافة المجالات التعليمية والصحية و الثقافية وغيرها من المجالات الاخرى و يحافظ على ثرواتها  ..

وليس المنصب للتكبر و  النفوذ و للإستعراضات و للنهب و الفيد و السرقه و التحايل وتقريب الحاشيه  و  تحويل الأرصدة والاموال له و لعائلته  في  حسابات داخل و خارج الوطن هكذا هم مسؤلينا و هكذا هي عقلياتهم و أهدافهم ..

كيف لهذا اللص الجاهل الكرتون المتشدق المعين بالواسطة والمحسوبية ،   أن  تطلب منه أو أن يعالج المشاكل الداخلية و يشعر  بالمواطن العادي الذي يفتقر لأبسط الخدمات التي تكاد تكون معدومه في أرض الخير و الثروات التي تمتلك كل مقومات النهوض والتقدم.... ففاقد الشي لايعطي .

فالمسؤول عندنا يأتي منتف و مدين و في فترة زمنية بسيطة  بعد تعيينه تلاقيه قد أمتلك الملايين و عنده الخدم والحشم وعياله و زوجاته قدهم موظفين  وعندهم سيارات فارهة و عمائر و فلل و أرصدة  في الداخل و الخارج ولديهم مؤسسات و شركات لأنه أمن العقاب ..

اكيد ما با ينتبه و ما يهمه وضع الصرف وعملة بلاد ووضعها الداخلى والمعاناة التي يمر بها المواطن  ، لأنه  مشغول بنفسه  على حساب الوطن والمواطن ويستلم راتبه ومخصصاته بالدولار ،  و يتنافس مع غيره من المسؤلين  في النهب و استغلال نفوذهم و التفنن و الاحتراف في سرقة أموال الشعب وزرع الفتن من أجل البقاء أطول فترة ممكنه  ..

ولو أدعوا بالنزاهة و تسويق أجمل العبارات و الكلمات الرنانه  في لقاءاتهم و إجتماعاتهم  أنهم يعملون لصالح الوطن و يهمهم و يشعرون به و بوضعه الاقتصادي والإنساني،  وأنهم سوف يضعوا معالجات سريعة إلا أنهم كذابين  سرق فقدوا ثقة شعبهم و أنكشفوا على حقيقتهم وسمحوا للوبي التدمير ان يتحكم بهم ليدمر كل شي جميل في أرضهم  ..

فكل يوم يدعوا لهم شعبهم  بدوات مهلكه بأن  ربي يأخذهم أخذ عزيز مقتدر على كل فعلوه به و على كل ما نهبوه من ثروات فلعنة الله عليهم تلاحقهم دائما وابدا  .

فكل هذه الأعمال المشينة  أحدثت فجوه كبيرة بينهم وبن مواطنيهم،  فهم في  نظر شعبهم حرامية لصوص ..


فكيف للوطن أن يستقر ؟!



comments

أحدث أقدم