أخر الاخبار

أحسنوا تدابيركم لاستكمال نجاح هبتكم




 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

كتب / عبدالسلام جعفر باجري

 الخميس 30 ديسمبر 2021


حضرموت بعمقها التاريخي وإرثها الحضارى وبهمة رجالها تستطيع أن تنهض وتتجاوز كل مشكلاتها وانكساراتها مهما كبرت وتعاظمت تلك المشكلات ،فطبيعة المجتمع الحضرمي هادئة عندما يكون للهدوء والحكمة مايبررها لتجاوز أمرا معين ولكن ينقلب الهدوء الى بركان ثائر إذا لامس الخطر الأسس الجوهرية التي تمس مكانة وكرامة الإنسان الحضرمي وهو مالمسناه في واقعنا خلال الأسبوعين الماضية عندما ثار البركان الحضرمي لردع أقسى مراحل الظلم والتهميش ونهب الثروات والخيرات الحضرمية حيث نزلت حضرموت بكل أطيافها القبلية والمجتمعية لنصره الهبة الحضرمية الثانية التي رفعت شعار حضرموت أولا ياعز ياعزاء واضعين مصلحة حضرموت العلياء فى أولويات مهام هذه الهبة الحضرمية الخالصة متنكرين لكل أطيافهم السياسية وراياتهم الحزبية متحملين قساوه الظروف المناخية ذات البرودة القارسة ناصبين العديد من النقاط الأمنية التي أوقفت حركة سير الأليات المحملة بماينهب من خيرات حضرموت من باطن أرضها وأعماق بحارها محددين جملة الأولويات والمهام الذى لاتقبل التسويف لمن  أراد الخوض في تفاصيل الأسباب والأهداف من كل هذه الهبة التي أجمعت عليها حضرموت قاطبه. مادين أيديهم الى  السلطة المحلية في حضرموت ساحلها وواديها وكذا هيئات الدولة بشقيها الرئاسي والحكومي وإلى دول التحالف العربي وكل دول الأقليم والمجتمع الدولي

وهو ما نتج عنه عقد اجتماعات لأيام متتاليه تمخض عنها الخروج بتلك النقاط الواردةفي بيان الهبة الذي صبت فى مجملها إلى التخفيف من معاناه المواطن الحضرمي والذي بدأ يلتمس واقعها المواطن على أرض الواقع كما تزامنت هذه النتائج مع التحسن الكبير الذى شهدته قيمه العملة الوطنية نتاج تحركات فوقية من أعلى الهرم الرئاسي وبدعم لامحدود من الرباعية الدولية،

إن الوصول لأهداف الهبة وتلمس نتائجها على الواقع يتطلب من القائمين عليها نفس وبالا طويلا وهي سمة تميز مجتمعنا الحضرمي لأننا لايمكن في ليلة وضحاها نتغلب على مشكلات تراكمية لسنوات ليس بالقليلة . 

 كماتتطلب المرحلة الصبر والحكمة وحسن التدبر والتنظيم الحازم فى مواجهة أي اختلالات قد ترافق تطبيق ماتم التوافق عليه مبتعدين عن فتح الأمور لكل من لايحسن التصرف الإساءة للمكاسب الذى تحققت بحجة مشاركته أو وجوده ضمن قوام الهيئات المشرفة فتدبر الأمور وحسن التصرف سيجنب الجميع الوقوع في الغلط اواختلاق مبررات لإطالة التنفيذ والالتزام بالبنود حسب أولوياتها. 

كماتتطلب المرحلة القادمة من القائمين حسن التحضير والتحرك للخوض فى بعض البنود المتفق عليها وفقا مخرجات الهبه وبالذات المتعلقة بالجانب الرئاسي  والحكومي ولايعيب فى ذالك فتح حوارات مع ذات الخبرة والكفاءات المجربه وهم كثر في مجتمعنا وهوماسينعكس على تقديم تشخيص واقعي للمشكلات والمقترحات للحلول والمخارج وهو أن تحقق سينعكس إيجابيا على مجتمعنا وأهلنا فى حضرموت ،

أدام الله لحضرموت عزها وتمكينها من خيراتها واستحقاقاتها



comments

أحدث أقدم