أخر الاخبار

الهبة الحضرمية 2 قيامة حضرموت




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / مروان التميمي

الاحد 9 يناير 2022


ميزر وعيلمان...وصايا وأكفان..والأرض تشهد كم عانت حضرموت من الظلم والحرمان  ...حان القصاص .


حضرموت هي الأم..هي الوطن ...هي وثيقة شرف في أعناق ابنائها ..الدفاع عنها واجب ديني وشرعي  وعرفي وقانوني ...الموت دونها شهادة .قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: «من قُتل دون ماله فهو شهيدٌ، ومن قتل دون أهله أو دون دمه أو دون دينه فهو شهيدٌ». رواه أبو داود والترمذي والنسائي.


اليوم حضرموت ليست حضرموت الأمس .. حضرموت  اتخذت قرارا قاطعاً في هبة شعبية مباركة(الهبة الثانية) بإنتزاع حقوقها كاملة سلما أو حرباً  ليروا للعالم أجمع الوجه الحقيقي  لحضرموت وجه الشرف والكرامة  والدفاع عن الأرض والعرض ليرسموا بأيديهم خارطة جديدة عنوانها " عزة حضرموت "


الى القوات المسلحة الحضرمية : إلى احفاد جيش البادية العظيم  : اليوم يومكم ..اليوم يوم الثبات مع اهلكم واخوانكم ..اليوم يوم الفداء ..اليوم تثبتون ولاءكم لحضرموت واهلها  وتلقنون درسا قاسيا وتاريخيا لكل طاغي طغى على أهل هذه الأرض المباركة ..طغى على ثرواتها وخيراتها...طغى على عيش اجيالها فعاث فيها الفساد وجثم على أنفاسهم  طوال العقود ..اليوم انتم السند والظهر الذي نتكئ عليه في انتزاع حقوق بلادنا. 


على مر العصور اتخذت البلدان  الحاكمة  وزعمائها   وطغاتها وفاسديها  حضرموت وسيلة وجسر لبناء مناطقهم واستقرار عروشهم ومناصبهم فعاشوا رخاءا ونعيما لهم ولأجيالهم ...ولحضرموت الجوع والعطش والفتات بل والمرض  ؛ كفرنا بهم واشرقت شمس حضرموت من مغربها فحان القصاص .





comments

أحدث أقدم