أخر الاخبار

ضياع الأمانة أنعدام للسعادة




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

 

كتب / حـــسين علي باحـسين "

السبت 8 يناير 2022



طلب يوسف - عليه السلام - من عزيز مصر بعزة وإباء أن يجعله في الوظيفة التى يحسن القيام بأعبائها ' 

لقوله تعالى [ قَالَ ٱجْعَلْنِى عَلَىٰ خَزَآئِنِ ٱلْأَرْضِ ۖ إِنِّى حَفِيظٌ عَلِيمٌ] `

صدق الله العظيم.  

وقال القرطبى في تفسير هذه الآية - على جواز أن يطلب الإِنسان عملاً يكون له أهلاً .


الأمانة من الاخلاق الفاضله و لا إيمان لمن لا أمانة له ،

ولا دين و لا عهد ولا ميثاق ولا ثقة لمن لا أمانة له '

وتعتبر من العمله النادره هذه الأيام. 


أصبحنا غير أكفاء بما نقوم به من أعمال أضعنا الحقوق وقصرنا في ادا الواجب والمهام في كل تعاملاتنا '

حتى فسدة أمور حياتنا وصار التخبط السياسي والاجتماعي والاخلاقي حصاد أعمالنا. 


للأسف أنتشرت بيننا انانيه المنفعه ننتظر زلة من كل من يعاملنا حتى نكتسب منه مصلحه او دنأة امر ماء ' البعض منا أصبح يتربص بالآخر ويبتسم في وجهه. 


قال صلى الله عليه وسلم : " إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة ، قال : وكيف إضاعتها ؟ قال : إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة " [ رواه البخاري ]


فقد تصدرو الرويبضة المهشد العام من الذكور والأناث في أغلب إدارة القطاع العام والخاص وعملو على إفساد المهنية وبيع الذمه '

وأنحدارً للفساد المالي والإداري مما أوصل المجتمع لأسناد المسؤولية إلى غير مستحقيها  فأصبحت المؤسسات والإدارات  بؤر التوتر والنزاعات والخلافات التي لا أول ولا آخر لها. 


أن ما آلة إليه الأمور عند أغلب التجار بسبب الطمع والكسب الغير مشروع فقد أصبحو في نطاقة الآية الكريمه ( ويل للمتطففين) حيث أصبحو ينقصون المكيال والميزان ويبخسون الناس أشيائهم وحقوقهم بطرق غير مشروعه '

وقد يكون البخس والأنقاص ليس ف التجارة فحسب وأنما في كل مراحل الحقوق للأخرين حين تقلل من أمكانياتهم وجهود عملهم ومبادراتهم' 

وتنسب إلى الفاشلين من ذو المحسوبيه والقرب. 


قول الشاعر العرجي عن وصف الأمانه :

كن للأمـانة راعيـا لا للخيــانة تسـتكين

النــــاس تعجب بالـذي قد صــانها في كــــل حين. 


من خصال الأمانه أن يتحلئ المر بالشجاعه وقول الحق والبعد عن سافهة الأمور والمواجهه بقول الصواب والخطاء في جميع إدارة أعمالنا وتعاملاتنا. 


الأمانة عظيمة ليس لها حدود فأعراض الناس وممتلكاتهَم وخصوصياتهم أمانه ' والزوج على زوجتة وأولاده أمانه ' 

الجميع سيسأل عن الأمانه سواء كان كبيرا او صغيرا ً. 


مختصر الحديث :

حين اوسدة الدولة الأمر لغير أهله ضاع وطن بأكمله. 


في الختام :

أسدو الأمور إلى أهلها حتى تسقيم الحياة. 


رسالة حب :

لمن لم ينقض العهد رجاء أبقاء وفياً بكل معاني الوفاء.



comments

أحدث أقدم