أخر الاخبار

كلمة لابد منها




 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / أ.يسرمحسن العامري

السبت 8 يناير 2022



رئيس لجنة الحكام لكرة القدم سابقا

رئيس نادي الاحرار الاسبق

السبت8يناير2022


كلماتناالسالفة ربما كانت بعيده بعض الشيئ عن مسقط رأسي مدينة تاربة،وإنطلاقاً من المثل القائل:

ماحد يلقي سقاية واهل بيته ضِماء

فان واقع الحال يقول إن هذه المدينة مظلومة من نصيبها في المشاريع ،ولم يدخلها دولاراً واحداً من حصة النفط ،لا أدري لماذا

هل تجاهلاً،ام نسياناً،ام قد يكون تعمداً فهناك مدرسة السيدة فاطمة التي لاتسر الناظر اليها رُفعت ملفاتها منذ مدة وتم الدفع بذلك عبر كاتب هذه السطور ومنتظرين إرساء مقاولتها بين الحين والآخر ولكن طال الانتظار رغم التأكيدات إن الموضوع في طريقة لذلك،هذا من جانب،،،

اما في الجانب الآخر نادي الاحرار الرياضي الثقافي الاجتماعي من أعرق الاندية في الوادي واقدمها وأحتضن لاعبين من مناطق الجوار،الردود،باعلال السويري الغرف بور وأخلصوا للنادي وأخلص اهل تاربه جميعهم مع هؤلاء حتى بقيت العلاقه الحميمية قائمة الى اليوم فاهل تاربه اهل وفاء وإخلاص وذِكر الجميل،،

هذا النادي ظل مقرّه كما هو منذ تركناه والعجيب الغريب إن هناك أندية ماكاد ينتهي الإعتراف المؤقت بها قد حظيت بمنشآت لم يحظَى بها هذا النادي العريق،،

ومن هذا المُنطلق فانني اوجه دعوة خالصة للمعنيين بضرورة التحرك السريع،ووضع اليد على مكامن الخلل وسدّها بما يكفل لنادي الإحرار إنتزاع نصيبه كاملاً كغيره من الاندية العريقة في الحصول على منشآت تليق بمقام هذا النادي الكبير تتناسب مع إعتبار هذه المدينة المترامية الأطراف ذات السكان الذي يزيد عن35مليون نسمه الذين يتميزون بافضل النسيج المجتمعي الذي قلّما يوجد في مدينة أخرى وهذا بشهادة من يزورهم في أفراحهم وأتراحهم،،،

وفي الاخير هي لفتة وجدت نفسي مضطرا إليها،،

والله من وراء القصد.



comments

أحدث أقدم