أخر الاخبار

هبة بدايتها زلزلة حصونكم ونهايتها با تحلق رؤسكم




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب/ أ.محمد أحمد العامري

السبت 1 يناير 2021


الهبة الأولى فشلت ومكنت السرق من مقاليد الحكم فما استفاد منها المواطن الحضرمي غير الويلات والدمار والجوع، فشاهد بعينه الجاهل والفاشل في تعليمه ومن لايستحقون الحكم وأصحاب النفوذ والحزبيات قد تربعوا على مفاصل السلطة وأكلوا الأخضر واليابس وأعطوه الفتات  ..


 ثم جاءت الهبة المباركة الثانية بقيادة أبو مشعل حفظه الله فهزت حصون الجبابره وزلزلت الأرض من تحت أقدامهم وعرّتهم وكشفت عوراتهم  ..


 فقد كان الشعب المغلوب على أمره في غفلة وفي سبات عميق لا يدري أن ثروات بلده تنهب من تحته وأن المتربعين على الكراسي وأصحاب النفوذ يضحكوا عليه بدعمهم للروتي وهو يصفق لهم ويشكرهم على كرمهم، والمسكين لا يدري أنهم هم خلف كل المصائب والويلات التي حلت به  ..


  فقامت الهبة المباركة والتي من خلفها رجال مخلصين صدقوا ما عاهدونا عليه، ما همهم سلطة ولا منصب وما هم من أصحاب المصالح الضيقة، هدفهم إسترجاع حقوق حضرموت المنهوبة وإعادة كرامتها المسلوبة وإنقاذ أهلها من الغرق والهلاك والجوع  ..


 فالنجاح حليفهم بإذن الله ..


فنقول لكل مسؤول أكل ونهب أموال الشعب واستغل المنصب -- هذه هي البداية  ويا ويلك ويا سواد ليلك من النهاية الدور بكرة عليك با يقع لك حساب ومحسبة على كل كبيرة وصغيرة اقترفتها في حق هذا الشعب المكلوم...


  اليوم حضرموت قالت كلمتها اليوم الأسد النائم صحي لكم،  اليوم يوم الحساب، من أين لك هذا ؟ وخذ ما لك وما عليك فلن نتركك تعبث بخيراتنا ونحن نتفرج عليك، يكفيك من ظلم وعنجهية قريباً ستبكي دم أيها المسؤول  على كل ما نهبته..


حضرموت حسمت أمرها..

 اليوم إما عز أو عزاء  ... 




comments

أحدث أقدم