أخر الاخبار

ياريت وطني ريان !!




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / عبدالله صالح عباد 

الخميس 10 فبراير 2022


أمْـرُ  " ريان " - الطفل المغربي - الذي ملأ الآفاقَ حَدَثُهُ، وتناول خبرَه الإعلام، الخاص والعام، وتداول الناس مجريات الوصول إليه لإنقاذه  .

   ريان طفل لم يتجاوز الخامسة من عمره إذا بقدر الله يهوي به في بئر ويمكث فيها أربعة أيام يصارع الحياة وتعالت الأصوات والدعوات من كل أنحاء العالم بضرورة إنقاذه وتسخر الدولة إمكانياتها لتحاول إعادته حيا لحضن والديه، والإعلام ينقل تفاصيل عملية الإنقاذ لحظة بلحظة بعد عناء حتى تكللت بالنجاح ولكن الله أخذ أمانته وهو أمره وهكذا كان قدره أن ينتقل إلى ربه نسأل الله أن يصبر أهله ووالديه ويكون شفيعا لهم يوم القيامة إنه على كل شيء قدير . ريان أيقظ أمة من سباتها الغارقة في  متاهات الدنيا المغرية وزينتها ليعلم الأمة درسا مهما في كيفية الحفاظ على النفس البشرية التي ضاعت في هذا الزمان بسبب السياسات الرعناء المحبة لشهوات النفس وحب السلطة والتمسك بها ولو تم دعس مئات من ريان في سبيل البقاء على الكرسي .. ووطني الغالي يعاني من أزمات شتى فياريتك ياوطني ريان لكي أرى الدولة تسلط إمكانياتها لإنقاذك من الفساد ومن شجرة القات اللعينة ومن وحل المخدرات التي باتت تشكل خطرا على الشباب والوطن، بل وعلى الأمة الإسلامية . وياريتك ياوطني ريان لكي أرى شعوب العالم تتعاطف معك وتمد يد العون لمساعدتك لا لتنهب ثرواتك وتترك شعبك يموت جوعا بل ويتلمس براميل القمامة ليأخذ لقمة يقتات بها لتقيم صلبه لكي يعيش . والشعب يصرخ وينادي وكأنه يقول للعالم ياريت وطني ريان لكي يتم إنقاذه ولو بعد فوات الأوان ليعيش من يأتي من بعدي بسلام وأمان .



comments

أحدث أقدم