أخر الاخبار

ريـــــان .. من غيابة الجب الى جنة الخلد !!




   


    

( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / عبدالعزيز بن حليمان

الاثنين 7 فبراير 2022


حُبست الأنفاس وتعطلت لغة الكلام وتوقف كل شي بل شُل ان صح التعبير فأصبحنا لا نقوى على الحركة لقرابة مائة ساعة مضت نتلقف فيها خبرٌ هنا ونقلب قناة هنا نعيش حدثاً ليس كأي حدث عابر شعرنا معه وكأننا نحن العالقون بتلك الحفرة السحيقة التي ابتلعت ذلك الطفل المغاربي ذو الخمس سنوات ريان خالد 

فالالم تجاوز الحدود ولم يقتصر على المغاربة وحدهم بل وصل الى كل اصقاع المعمورة من أمة لا اله الا الله واصبح الجميع مكلوم بالمرارة والحزن بين لحظات تفاؤل وتشاؤم وترقب وخفقان وكل دقيقة تمضي وقلوبنا تتفطر حزناً بانتظار ما يفرح أسرة هذا الطفل ويفرحنا جميعا.

الا ان الآمال خابت وكانت النهاية مآساوية وعنيفة خاصة ان هناك  تطمينات من قبل الجهات المعنية  بأن الطفل في وضع احسن ويتلقى الاوكسجين والماء.

فاللهم لك الحمد في الأولى والأخرى ولا حول ولا قوة الا بالله..

رحلت وان كنت طفلا في زمانك لكنك اتيت بما لم تؤت به الاوائل فبمصيبتك تلك استطعت ان توحد القلوب وتجمع ملايين الافئدة على قلب رجل واحد، رحلت والأسئلة التي تركتها لايجب أن ترحل، فقد كتبت بحروف غيابك حضورك  فإلى جنة الخلد حبيبي !!



comments

أحدث أقدم