أخر الاخبار

هل سنعود للحطب والحمير؟!!




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / سالم بجود باراس

الثلاثاء 29 مارس 2022


 بلغت القلوب الحناجر ،وبلغ السيل الزُبى ، ماذا أُحدثُ عنك يا وطني ؟! نموت كل يوم صرخنا بكينا حتى بحت أصواتنا ،ناديت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي ،أزمة خانقة في الغاز والمحروقات والمواد الغذائية ،يعني قلب وشريان المواطن ضرب في الصميم من قبل حكومة الفنادق ، هذه الطفلة البريئة ذات الخمس سنوات، لم تعد تنظر لراعيها في فندق الرياض ،فأخذت على عاتقها أن تساعد أهلها وتنزل الوادي العميق وتقتحم الصعاب لتحمل الحطب ،هل وصل بنا الحال لهذه الدرجة ،لا غاز لا مشتقات نفطية ،هل نعود للحمير ولقطع الأشجار ،هل نأكل الورق والبرسيم ؟!!


رمضان على الأبواب والمواطن يستقبله بدموع القهر والضيم لأنه لا يملك مال لشراء دبة زيت التي أصبحت قيمتها براتب معلم تربوي ، ناهيك عن أشياء وحاجات رمضان ، اللهم لطفك ورحمتك بنا ، لا نقول إلا يا رب سترك بالمواطن وهذا الشعب المكلوم المظلوم في قوت يومه ،وعليك اللهم بمن سرق رغيف خبزهم ، أو تسلط عليهم بما لا طاقة لهم به .


فيا تجار حضرموت في الداخل والخارج ،اليوم يومكم في الصدقات وبذل الخير أقل ما فيها في هذا الشهر الكريم ،فلتصل يدكم إلى قرى ومناطق لا يعلم حالها إلا الله ،في ظل ظروف صعبة وقاسية يعيشها المواطن المغلوب على أمره ،والعار والشنار والسحق لمن يأكل هذه الصدقات أو يتاجر بها وهي مرسولة إلى الفقراء والمساكين ، تعاونوا فيما بينكم وليتفاقد الجار جاره ، والله في عون الجميع ، ونسأل الله أن تمر هذه الأزمة والشدة على خير ويلطف الله بعباده.



1 تعليقات

  1. كل ماهو صاير في اليمن شمالا وجنوبا السعوديه لها دور كبير في اللي يصير ومن استقة اليمن وهم لا يتركونه في حاله بل يزرعون الفتن والاغتيالات وكل مصئايب تنال البلا ترى وراها السعوديه واليو م تقتل القتيل وتسير في جنازة نعم انهم شياطين

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم