أخر الاخبار

لامشاركه ستعمق الاحتلال ،،ولامقاطعه ستحقق الاستقلال







تاربة ــ اليوم ــ كتابات واراء

كتب عوض بن جميل
عصؤ الجمعية الوطنيه
 
27مارس 2022

.. بعيدا عن الشطط  والتشنج ، علينا اولا أن نعزز ثقتنا بأنفسنا وبحكمه قيادتنا ونحن نستمد قوتنا من الله ثم من عداله قضيتنا ، التي لايمكن لكائن من كان وأدها اوتجاوزها
ولم ولن نقبل أن تفرض علينا حلول لاتلبي طموحات وتطلعات شعبنا ، ولتبقى جميع خياراتنا مفتوحه للتصدي لأي مشروع ينتقص من قضيتنا ، ويجب أن لانعول على ذلك الاتفاق كثيرا ، ولا ننشغل به ،  بل علينا تشمير السواعد  لمواجهه التحديات الراهنة ومواصله النضال نحؤ تحقيق هدفنا السامي المتمثل بالتحرير والاستقلال .. ولاضير ان نرقب ما ينتجه اللقاء من تطورات .. وساعتها لنا الحكم الفصل ، ولكل حادث حديث ..
مع يقيننا أن هذا الاتفاق لن يأتي بحل طالما تجاوز قضيه شعب حي .. وبكل تأكيد سيولد ميت مثل المبادرات والمؤتمرات السابقه الفاشله .. اذا لم يلامس قضيتنا ، أن القرارات المرتجله والحلول القاصره التي لم يكون الجنوب  طرف فاعل فيها  ، لن تحقق غايه غير العبث وضياع الفرص وهدر الإمكانات ..
وان التشخيض الخاطئ وعدم معرفه اس المشكله لن يقود لعلاج ناجع ولالحل مرضي  ،

ويقينا لاهناك امل في تحقيق انتصار واستعاده صنعاء من حضن الحوثي  حيث لايوجد هناك حزم ونيه صادقه في خوض معركه استعادتها طالما الاعتماد على أدوات باليه ، تسمى شرعيه ،
اذا لم يعمل التحالف على تغيير استراتيجيته .. سيجني مزيد من الفشل لذا
لابد من اعاده ضبط البوصله ، ودراسه اس المشكله والتفهم لقضيه شعب الجنوب العادله التي هي أساس الحل ،
ولاحل لمشكله اليمن الا بحل قضيه الجنوب وماعدا ذلك استمراء مزيد من الفشل ، ولااستقرار في المنطقه الآ باستقرار الجنوب ، ولن يستقر الجنوب الآ باستعاده دولته ،( دوله الجنوب العربي )
ولم يقبل شعبنا بحلول منتقصه وقطعا لن يقبل  بمشاروع ألاقلمه التي تعيد إنتاج الاحتلال والعوده بنا لباب اليمن   ...
شعب الجنوب لن يدوم صبره طويلا وهو يتجرع المزيد من المعاناه المفتعله وسياسه التجويع والافقار على مدى سنوات الحرب السبع العجاف التي صارت عبثيه بعد أن انحرفت عن مسارها واثبت التجربه أن الادوات الباليه التي تسمى شرعيه لايمكنها  تحقيق نصر
وبات إسقاطها أمر حتمي وجزء من الحل

*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*



comments

أحدث أقدم