أخر الاخبار

دكتوراه في الوقف الدولي والقوة الناعمة







تاربة ــ اليوم ــ كتابات واراء

بقلم / حسن علوي الكاف

22مارس 2022

نال الباحث أحمد علوي السقاف درجة الدكتوراه بامتياز من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا  (( IIUM )) عن دراسته التقويمية التحليلية بعنوان الوقف الدولي والقوة الناعمة بالإشارة إلى مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية (دراسة تقويمية تحليلية)  وهي من الأبحاث العلمية الحديثة والنادرة حيث تتناول هذه الدراسة، جانبًا آخر في الدراسات الوقفية، وهو التعرف على إمكانية توظيف الوقف كقوة ناعمة، ودراسة مكنونات هذه القوة، وذلك بتحليلها وكيفية تفعيلها؛ بغية إيجاد التأثير على المستفيد وتوجيهه فكريًا.
ويحاول الباحث الإجابة عن الأسئلة التالية: وهي معرفة إسهامات الوقف في الحضارة الإسلامية وتطور علاقته مع الدولة عمليًّا وتشريعيًّا؟
وهل تُستخدم القوة الناعمة في القطاع الثالث ومنظمات المجتمع المدني والوقوف الدولي؟
وما مدى وجود قوة ناعمة في الوقف؟
ويهدف البحث الى تسليط الضوء، على إسهامات الوقف في الحضارة الإسلامية، والتطور التاريخي في علاقته بالدولة عمليًا وتشريعيًا. والتعرف على مفهوم القوة الناعمة، وتوظيفها في القطاع الثالث والوقف الدولي والسياسة الدولية. 
وقد أستخدم الباحث المنهج التاريخي لتبيان تطور نظام الوقف وأدواره الحضارية في ازدهار العلوم والمعارف وأيضًا توجيهها فكريًّا. والمنهج الوصفي لدراسة القوة الناعمة والأسباب التي أدت لظهورها واستخداماتها في السياسة الدولية. والمنهج الاستقرائي في دراسة المنهج المؤسَّسي لمؤسسة الشيخ زايد وجمع واستقراء مشاريع المؤسسة وتنوعها الكمي والكيفي والأوقاف الدولية التي أنشأتها. والمنهج التحليلي في دراسة مكنونات القوة الناعمة في الوقف، وتحليلها وكيفية توظيفها.
ومنذُ تكون الدولة الحديثة في العالم الإسلامي، والوقف مربوط ومحصور غالبًا بوزارة الشؤون الإسلامية والهيئات الدينية، ولم يتنبه بصورة عملية لإمكانياته التنموية الواسعة، والدور الذي يمكن أن يقوم به كما هو حاصل في العالم الغربي.
ورغم اعتناء معظم الدول بالمساعدات الدولية ضمن سياساتها الخارجية، إلا أن الوقف الدولي لم يتم الاستثمار فيه بعد، ولازال بعيدًا عن الاهتمام به من قبل المؤسسات السياسية المختصة من هذا الجانب، وتشير الدراسة إلى أنه يمكن للأوقاف الدولية أن تعالج بعض أوجه القصور في المساعدات الخارجية، إذا أحسنت الجهة الواقفة إعداد شروط الوقف لتتفق مع أهدافها واستطاعت أن تنفذها بآليات صحيحة، فيمكن بعد ذلك توظيفها كقوة ناعمة.
ولد الباحث أحمد علوي السقاف في مدينة سيئون وله خبرة عملية طويلة في المجال الوقفي، واستغرقت الرسالة ما يقارب ثلاث سنوات في البحث والتقييد حيث احتوى الكتاب على ما يقارب 400 صفحة توزعت على خمسه فصول، واستندت الدراسة إلى العديد من المراجع العربية والأجنبية.
وقد شاهدنا تأثير القوة الناعمة وما تقوم به من عملية التغيير في كثير من البلدان من دون تدخل عسكري وما حصل في كثير من الدول العربية في السنوات الأخيرة ومنها الربيع العربي دليل التأثير الكبير الذي أحدثته تلك القوة الناعمة ، كما نوصي بالأخذ بهذه الدراسة القيمة لما لها من مردود ونفع على أمتنا العربية والإسلامية في ظل ما نشاهده اليوم من فهم خاطىء تجاه الوقف عموما وما تحدثه تلك القوة الناعمة من تغيير في سلوكيات المجتمعات الإسلامية بحجة التطور والتقدم والانفتاح.

*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*



comments

أحدث أقدم