أخر الاخبار

لقد رقصت الثعابين !!




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / عبدالله صالح عباد 

السبت 26 مارس 2022


" من يحكم اليمن كأنما يرقص على رؤوس الثعابين " تذكرون جيدا من قال هذه العبارة قبل عدة سنوات إنه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح رحمه الله . وقد صدق ولكن ثعابين السلطة رقصت على رؤوس الشعب المقهور المظلوم المطحون المغلوب على أمره . لقد رقصت الثعابين وزمجرت ونشرت سمومها الخبيثة في جسد الشعب . كنا قبل سنوات عند قدوم شهر رمضان المبارك تظهر علامة وهي شحة الغاز وأما الآن فقد تفننت الثعابين بظهور علامات جديدة بسموم قوية نووية مهلكة منها : انعدام مادة الغاز المنزلي بالكلية ورفع سعره -  انعدام المشتقات النفطية وزيادة أسعارها باستمرار - استمرار انهيار الريال اليمني - انقطاع التيار الكهربائي - وغيرها . وأما ثعابين التجار فمارسوا هوايتهم المفضلة بنثر سمومهم المميتة بزيادة الأسعار أضعافا مضاعفة في كل شيء وكأنهم يتلذذون بتعذيب الشعب، وهناك ثعابين تلدغ وربما تميت المواطن وهي الارتفاع المستمر في الأدوية لتزيد المواطن الذي لديه مريض هما فوق همومه . ورأينا ثعابين ترقص على رؤوس المواطن لتسافر خارج البلاد لتقيم حفلا فنيا ساهرا - وتصور مسلسلا بملايين الدولارات وكأن هذا الذي ينقصنا، الشعب يموت جوعا والثعابين لاهية راقصة . وهناك ثعابين أخرى كثيرة تعبث في الأرض فسادا، فحسبنا الله ونعم الوكيل . الناس مقبلون على شهر رمضان المبارك والأحوال تزداد سوءا، وسوف ترفع الأيادي بدعوات المظلومين إلى رب السماء لتفريج الهموم والتخلص من الثعابين السامة . فليتقوا الله  المسؤولون ويعودوا إلى ربهم ويكفيهم ما نهبوه وأكلوه من أموال الشعب . شهر رمضان على الأبواب فهل سيتوبون؟ قبل أن تصيبهم دعوات المظلومين وأنات المقهورين .

أيها الثعابين فضلا لا تطيلوا الرقص على رؤوس المساكين . يكفي طغيان وغطرسة فهل من إجابة أم ختم على قلوبكم وعلى سمعكم وعلى أبصاركم غشاوة ؟ .



comments

أحدث أقدم