أخر الاخبار

قصة قصيرة : بقرة جدتي الحلوب




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / سالم بجود باراس 

السبت 26 مارس 2022


جفت مراعيها وانقطع ضرع السماء ، جلست في ركن غرفتي أتأمل حالنا وما آلت إليه الأوضاع ،كنت في شبه غيبوبة أسرح بخيالي وأشطح بفكري في الأفق البعيد ،لماذا أصبحت قريتي تقتات على فضلات الغير ،لماذا يتسول معظم شبابها في الطرقات ،ألم تحكي لي جدتي عن سنوات العز والخير الوفير ؟!

سمعت قرع الباب ثم دخلت جدتي بعكازها المألوف ،أشرق وجهي وارتسمت على محياي إبتسامة أزاحت بعض الهم عن كاهلي ..

جلست بجانبي شعرت بدفء نسماتها وربتت على كتفي ..لماذا هذا الحزن العميق يا بني ؟؟

- يا جدتي لماذا أجدبت أرضنا وأين بقرتنا الحلوب التي كنتِ تتحدثين عنها قبل سنوات لم أرها ؟!

نظرت من الشرفة وشهقت حتى سمعت لصدرها قضقضة كجبلٍ خرَ إلى أسفل الوادي ، وقالت :

- يا سعد الخير ، قصة بقرتنا لا تشبهها قصة ،كانت لنا بقرة تدرُ علينا اللبن ،ونهدي ما زاد لجيراننا ،ولا ينقطع لبنها ، هي بركة نزلت علينا من السماء ، خيرها وفير ولبنها غزير ...


أكملي يا جدتي ،فإني في شوقٍ ولهفةٍ لسماع بقرتنا الحلوب ،ولماذا انقطع علينا لبنها وأين هي الآن ...


- ذات يوم يا بني جاء إلينا شخص تاجر كان طيب السريرة ، كريم الطباع ،  استأجر بيتاً بالقرب منا ،كان يهدي لنا الهدايا والعطايا ويغدق علينا بالمال ، كلما احتجنا له ،وذات يوم استدان أبيك منه مبلغ ضخم من المال ، لم يستطع سداد دينه ،فقال له الغريب : أريد مالي وإلا شكوتك للقاضي ، باع له قطعة الأرض التي نأكل منها ،ولم تفِ بما عليه .


عاد لي الحزن مرة أخرى، وسألتها من هذا الغريب الذي كان حليما ثم أصبح سكينا ؟!


- يا بني دعني أكمل .. بات أبوك في حالة يحسد عليها بعدما كان غنياً في قريتنا ،  أصبح ينفد منه كل شىء ،، 

ذهبا إلى القاضي ،،وكانت كل الوثائق والأدلة في صالح الرجل الغريب ،فحكم  بالبقرة والمزرعة والبيت الكبير ، لهذا التاجر الغريب ،وخسر أبوك كل شىء في غمضة عين ،ومات حسرة على ما ذهب منه ،وخاصة بقرتنا الحلوب ،فأخذتكم إلى بيتي هذا بالقرب من الجبل ،فلا تحزن يا بني ربما ذات يوم يعود إلينا كل شىء ذهب منا ،، وخاصة بقرتنا الحلوب .


خرجت جدتي وقد انقلب حالها وعاد إليها الكدر ، بذكر الماضي الأليم ،لم استطع تلك الليلة أن أنام ، وما بين الحلم واليقظة ، رأيت بقرتنا تعود إلى كوخ جدتي ففرحت وجعلت أصرخ بصوت عالٍ لقد عادت بقرتنا الحلوب .



comments

أحدث أقدم