أخر الاخبار

كورونا..واوكرانيا!!!




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب/أ. يسر محسن العامري

الجمعة 25 مارس 2022



هذا العالم غريب وعجيب جداً،والناس بسطاء الى درجة السذاجة،ووسائل الإعلام بمختلف انواعها تفعل فعلها الخبيث ،وتستطيع أن تقلِب الحقائق رأساً على عقب،بل وبقدرة فائقة يمكن ان تقول للناس هذا أبيض وليس أسود وإن كان في الحقيقة هو أسوداً،،،

كورونا وما أدراك ما كرونا التي قَتَلت الناس واوقفت المصانع ووسائل المواصلات، وجمدّت كل شيئ جميل في هذا العالم،،،

مع ما أثارته من الرُّعُب والخوف الذين كانا عاملان اساسيان في معظم حالات الوفاة التي إجتاحت العالم،،

واكثر ماكان يؤلمنا نحن المسلمون عندما نشاهد صحن الحرم الشريف وهو خالٍ من الطائفين والركعوالسجود،وتحريم المصافحة التي سنّها ديننا الاسلامي الحنيف،،،

عن النبي صل الله عليه وسلم قال:

"إن المؤمن إذا لقي المؤمن فسلّم، واخذ بيده فصافحة تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر"

او كما قال صل الله عليه وسلم

هذه المصافحة استبدلوها بطريقة الملاكمة،والمتمعن لهذه التصرفات والإجرءآت يجدها موجهه ضد كثير من العادات الحميده التي حثنا عليها ديننا الاسلامي،والغريب إن القنوات العربية جنَّدت كل قِواها للترويج لهذه الكذبة العالمية التي فندّها الرئيس الروسي"بوتين"وعرّف مكانها ومن أين انطلقت وما أنطلق قبلها من الامراض المصنّعة التي كان وراءها اليهود والنصارى لتمرير مخططاتهم،

فجاءت الحرب على اوكرانيا وظهر المستور وبرزت معه أحداث لم تكن متوقعة،ولم يكن لياتي هذا لولا 

إختلاف الظالمين،،

اليوم

 إنتهت قصة كورونا ودُفِنت في ركام اوكرانيا،،،

اللهم أضرب الظالمين بالظالمين وأخرجنا من بينهم سالمين .



comments

أحدث أقدم