أخر الاخبار

إحتضار الغريق ( الهبة الثانية)




 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / رشاد خميس الحمد.

الثلاثاء 22 مارس 2022


إن المتتبع لكل مسارات ومنعطفات فيما بات يعرف بالهبة الثانية وهي عبارة عن طموح خائب ورهان خاسر رسمه الانتقالي للكتلة التي صنعها من أجل كسب محافظة الثروة والنفط ولكن أبت حضرموت إلا أن تكون عصية وقوية و رافضة لك صنوف الإنحناء حتى لايعيد التاريخ نفسه ونخسر مرارا وتكرار في كل مرحلة سياسية مصيرية .

لقد ضاق الناس من حجم تلك الوعود الكاذبة والتصريحات الساذجة التي لم تراعي مشاعر المظلومين ولم تضع أي إعتبار لقيمة الاسم الذي يدافعون عنه وعظيم التاريخ الذي تزخر به  هذه المحافظة الضاربة في عمق التاريخ.

إن التخطيط الفاشل والأماني الواهية والشعارات الوهمية والمرجعيات التائهة  لن تنتج إلا فشل  ذريع حول المطالب من أجل حقوق  مشروعة إلى  البحث عن مادة الديزل وتحقيق مكاسب شخصية ولكنه الغريق الذي أضاع كل شي ولم يجد إلا خشبة الديزل يريد منها  أن تنقذه ولكنه حتما سوف يغرق في مستنقع الفشل وستكون كل تلك الإجراءات التي إتخذت ضد مواطني الوادي إلا القشة التي سوف تكسر ظهر البعير وتنهي تلك الهبة  إلى الأبد  التي أصبحت هم وحزن لكل مواطني الوادي الذين  يعذبون بقطع مادة الديزل عليهم وكأنهم  ليسوا  من أبناء حضرموت  ولكنه  طمع من أولئك المدفوع بهم من أجل الجنوب  بقيادة حرب خدمات ضد الوادي لتركيع السلطة المحلية بقيادة الوكيل الناجح ليفعلوا مايريدون بعد ذلك .

ولكن يدرك الجميع أن تجريب المجرب ضياع وقت ومن فشل في مرات كثيرة وتراجع عن كل وعوده سيتراجع  وسوف يخسر  وفي النهاية سيعود بخفي حنين  .

إن من يدعي حب حضرموت عليه أن يتخلص من التبعية الداخلية والإقليمية وإلا لن ينجح مهما كان حجم ذلك الدعم الذي يقدم له.

ومهما كانت الظروف الراهنة التي صنع في ظلها .

والحقيقة الراسخة  أن حضرموت سوف تنتزع حقوقها و ستعود قوية  بعد كل هذا  الجوع والفقر والازدراء و الانقسام والتشظي.

ولازلنا بالأمل عظيم متفائل فبشر سواد الليل الكالح  بفجر صادق يكشف الحقائق ويسعد الشعب ،وبشر المواطن  الصابر بنصر قادم عظيم ينصف المظلومين ويصنع المستقبل العظيم . ورحم الله البردوني حين قال :-

الرّكام الذي نفضناه عنّا … ذات يوم له علينا ازدحام


ونعال الغزاة وهي كثير … فوق أعناقنا جباه وهام


والأباة الذين بالأمس ثاروا … أيقظوا حولنّا الذئاب وناموا


حين قلنا قاموا بثورة شعب … قعدوا قبل أن يروا كيف قاموا


ربّما أحسنوا البدايات لكن … … هل يحسّون كيف ساء الختام ؟



comments

أحدث أقدم