أخر الاخبار

حزب العدالة والتنمية يطالب بالكشف عن مصير الرئيس هادي




 



( تاربة_اليوم ) - متابعات

30 ابريل 2022



هنّأ حزب العدالة والديمقراطيّة شعبنا والأمّتين العربيّة والإسلاميّة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك وكذلك بذكرى تحرير مدينة عدن وعبر عن أسفه بعودة هذه المناسبة في ظلّ تغييب الرئيس الشرعيّ عبدربه منصور هادي.


جاء ذلك في بيان صحفيّ لرئيس الحزب الأستاذ محمد عمر زين السقّاف هنّأ فيه شعبنا بعيد الفطر وذكرى تحرير عدن سائلاً الله العليّ القدير أنْ يعيد هذه المناسبة وقد تحقّق لشعبنا وللأمّتين العربيّة والإسلاميّة ما تصبو إليه من الرفعة والرخاء.


وعبّر رئيس الحزب عن استيائه وأسفه الشديدين أنْ تحلّ هذه المناسبة في ظلّ تغييب الرئيس الشرعيّ عبدربه منصور هادي وما تمرّ به بلادنا والأمّتين العربيّة والإسلاميّة من معاناة قائلا: "تأتي هذه المناسبة وبلدنا والأمّتين العربيّة والإسلاميّة تعيش أصنافاً من المعاناة جرّاء ما هو واقع عليها من المظالم الناتجة عن غياب الحكم الرشيد'".


واضاف: "نطالب الأشقّاء في المملكة بالكشف عن مصير الرئيس الشرعيّ عبدربه منصور هادي هو وأفراد أسرته وتبيين حقيقة ما حدث ويحدث مؤكّداً أنّ أيّ محاولات لفرض شرعيّة جديدة لن تنجح ولن تستمر وأنّ ما يترتّب عليها من حوارات ليس شرعيّاً ولا يمثّل حلّاً ولا يشكّل استقراراً".


وأشار الأستاذ السقّاف إلى أنّ دول التحالف لم تشخّص الوضع في اليمن تشخيصاً سليماً منذ ما قبل الحرب وأثناء الحرب واستمرارها في الاعتماد على أدوات فاشلة لا تمتلك القدرة على المعالجة واعتقدت أنّ عمليّة فرض مثل هذه الأدوات هو النجاح.


وأضاف: "الذين سلّموا صنعاء هم الذين يحاربون اليوم وهم الذين يفاوضون ولن يتمّ النجاح والإنتصار بهؤلاء".


وجدّد رئيس حزب العدالة والديمقراطيّة تذكيره بمواقف حزبه منذ انطلاق عاصفة الحزم وخطاباته المتكرّرة بأنّ هؤلاء لن يحقّقوا الإنتصار واصفاً ما جرى من تجاوز للرئيس الشرعيّ عبدربه منصور هادي بأنّه استجابة لشروط الحوثيّين في صفقة مذلّة مهينة ومشبوهة وأنّ الاعتقاد بأنّ الإتّفاق مع الحوثيّين سوف يحقّق السلام اعتقاداً خاطئاً.


واعتبر أنّ ما حصل يقدّم الحوثيّين بلا شك كقوّة إقليميّة منتصرة في الحرب ومحاولة لاسترضائهم بإزاحة الرئيس الشرعيّ والدستوريّ عبدربه منصور هادي الذي تدخّل التحالف بناء على شرعيّته باعتبار الحوثيّين وحليفهم الرئيس السابق (صالح) منقلبين على الشرعيّة.


وأكّد الأستاذ السقّاف أنّ في بلادنا احرار سيفشلون كلّ المؤامرات وسيلحق الخزي والعار بالنخب التي خضعت وسقطت اخلاقيّاً وسلّمت نفسها للغير ويتمسّك الاحرار برمز الشرعيّة كرمز للكرامة الوطنيّة وليس تمسّكاً بالاشخاص في ظلّ الأوضاع السيّئة والمتدهورة معيشيّاً واقتصاديّاً وتعرّض ثروات البلاد للنهب والعبث.


وشدّد مجدّداً بأنّنا على يقين من أنّ النماذج التي دفع بها التحالف الى الواجهة ويفرضها على الشعب دون ارادته لا تمتلك القدرة على معالجة قضايا الوطن لأنّها ببساطة هي التي تسبّبت في مآسيه وأزماته المتكرّرة.




comments

أحدث أقدم