أخر الاخبار

القطيع الحضرمي في الرياض،،، يتبادلونه النخاسة!!!




 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء


كتب / م.لطفي بن سعدون. 

السبت 16 ابريل 2022


لطالما ظلت حضرموت شامخة وعصية على الإنكسار بالرغم من سنوات التبعية العجاف، التي مرت عليها منذ عام  ٦٧م. وظلت طيلة هذه  المدة تقاوم الإلغاء ومسخ هويتها ولعبت دورا حاسما في مقاومة واسقاط النظام الشمولي الدكتاتوري في الجنوب ثم النظام اليمني الشمولي القبلي المتخلف وقدمت في سبيل انتزاع حقوق حضرموت ومطالبها المشروعة وعلى راسها قرارها السيادي المستقل، الاف الشهداء والجرحى والمبعدين قسرا من ارضهم وشهدت أرضها عشرات الثورات والهبات الشعبية ضد جلاديها ومغتصبي أرضها وثرواتها في السبعينات والثمانينات والتسعينات وكان أخرها الهبة الحضرمية الأولى في ٢٠١٣م ثم الهبة الحضرمية الثانية في ٢٠٢١م ،والتي لازالت تفرض وجودها من خلال الهبة الحضرمية بمخيم العيون بقيادة الشيخ بن حريز وان كان قد خفت صوتها قليلا مع هذا الشهر الكريم .

ولقد تحقق لحضرموت من خلال هذه الثورات والهبات الشئ الكثير وأهمها عودة الروح للحضارمة واصرارهم ومثابرتهم على رفض التبعية المذلة وسعيهم لتشكيل كيانهم الجغرافي  المستقل ومكوناتهم السياسية المستقلة.

وكان أبرز مكاسبها القوية هو تشكيل درعها الواقي النخبة والأمن الحضرمي في الساحل والسلطة المحلية الحضرمية ساحل ووادي  والحصول على نسبة من عائداتها النفطية وثرواتها الأخرى وغيرها. وكان لها حضور قوي في مؤتمر الرياض في عام  ٢٠١٥م وايضا حضور أقوى في مؤتمر الرياض عام ٢٠٢٠م ادت لمشاركة حضرموت بصورة مستقلة في الحكومة بممثل عن الجامع.

الا إنه للاسف الشديد فان المكونات الحضرمية الشبه مستقلة (الحلف والجامع والمرجعية) قد تراجعت في السنوات الأخيرة شعبيتها ، لخلل في قياداتها ومراوحتها في مكانها وابتعادها عن نبض الشارع الحضرمي وتفرغها لتحقيق مكاسبها الشخصية فقط على حساب مطالب وحقوق حضرموت المشروعة ، ورويدا رويدا أصبحت تابعة لسلطة المركز المقدس من خلال ارتباط قياداتها بمسؤوليات قيادية في السلطة. كما أن السلطة المحلية أصبحت تابعة للمركز ومنفذة لتوجيهاته وحامية حمى ثروات المركز الذي تنهبه من حضرموت ، على حساب معاناة وأزمات حضرموت وجوع أبنائه ونقص خدماته وعلى راسها الكهرباء وتدهور عملته وتوقف مطاره الريان، وأصبحت شرطي قامع لحريات الحضارمة ولمطالبهم المشروعة وافرطت في استخدام القوة والاعتقالات ضدهم وكان أخرها إعتقال قائد الهبة الحضرمية الشيخ صالح بن حريز ومعه ١٥٠ من قيادات وانصار الهبة ليلة ٢٢ يناير المشؤوم.


وللأسف اليوم في مؤتمر الرياض أبريل ٢٠٢٢م، نلاحظ تراجعا كبيرا في مستوى حضور وقوة الوفد الحضرمي،  حيث كان حضوره هامشيا ولم يكن له موقفا مستقلا على الاطلاق ، فقد كان المندوبين أتباع للمكونات الجنوبية والشمالية وللسلطة، وهكذا ضاعت البوصلة الحضرمية المستقلة في دهاليز مؤتمر الرياض،  لان جميع ممثلي حضرموت أضحوا تابعين للمكونات او للسلطة وفقدت حضرموت قرارها المستقل،  وأصبح ممثليها قطيع عبيد تتقاذفهم أيادي النخاسة باتجاه الشمال إو الجنوب او السلطة المزدوجة.

فهل يرعوي هذا القطيع الحضرمي ويعود الى رشده ويلتحم بوطنه حضرموت وشعبه الحضرمي؟؟؟ ام ان السيف قد سبق العذل وسيظل القطيع مربوطا بنخاسته القدامى والجدد!!! وإن على حضرموت والحضارمة أن يبحثوا عن قياداتهم الحضرمية المستقلة الجديدة، قبل أن يصبحوا جميعا قطيع عبيد بيد النخاسة وهذا أمر محال!!!



comments

أحدث أقدم