أخر الاخبار

جيل 90 .. لم نكن شهود زور لتوقيع الوحدة اليمنية !




 


#كتابات واراء :

كتب / عبيد واكد


نحن جيل مواليد العام 90 من اول ما فتحت أعيننا على هذه الحياة كان نصيبنا اننا لم نحظى الحمد لله برؤية هذه الضحكات التافهة والفرحة في الصورة  التي يضحكها علي سالم البيض والضحكة الكاذبة والظالمة  التي يضحكها علي عبدالله صالح ..


الحمد لله لم نكن نرى تلك الابتسامات والضحكات والفرحة الكاذبة عند توقيع الوحدة اليمنية من السياسيين الكاذبين الذين اوصلوا حالنا المزري الذي نعيشه إلى هذا الحال بعد 32 سنة من اعمارنا قضيناها حروب  ، وتمزق ، ودمار ، واجتياح، وعذاب ، ومصالح كاذبة ، ونزاع مستمر ومنهك ، وتفرقه مميتة ، وتعدد أطراف صراع ، وويلات من الدمار ، والإقصاء والتهميش الذي قاده علي صالح ومن معه ...


لم نحظى بحياة هادئة على الإطلاق منذ أن وجدنا في هذه الأرض ، غير تجدد بضاعة السياسيين بنفس المكر والخداع والصراع والكذب واعادة نفس الجولات التاريخية من الحروب والصراعات لليمن بشماله وجنوبه ..


ما اتذكره في حرب 94 وكنا بالعمر 4 سنوات أصوات الطيران الحربي الغازي الذي قام به علي صالح التي تجول بارتفاع منخفض بالصوت المفجع وصوت الحرب حينها نقول ايش الحاصل يقولوا لنا هذا حرب علي صالح ما كنا نعرف من علي صالح وماذا يريد !!


أتذكر لحظة خروج قوات علي سالم البيض من الدبابات والمدرعات بعض الجنود عندما كنت اتمسك بيد امي من الخوف وهم مارين بالشارع الرئيسي بمدينة الحامي متوجهين إلى المناطق الشرقية ... ايام مرعبة من الحرب والدمار عشناها ولا زال نعيشها ..


الحمد لله اننا جيل 90 لم نكن شاهدين زور على أسوأ اللحظات التاريخية المؤسفة التي قررها علي البيض وعلي صالح بل دفعنا ضريبة حياة مؤسفة لمستقبلنا ومستقبل أجيالنا القادمة .. لحظة تاريخية مخادعة خدعها بمكر وكذب وبهتان علي صالح وأتباعه وما زالت الأجيال تدفع ضريبتها ..


الوحدة اليمنية مرحلة تاريخية قسمت اليمن أكثر من أن توحده وكثير ما عانى منه بسبب الأنانية السياسية والأطماع الكيدية التي تبعها القوة المناطقية والقبلية الساذجة على مدى تلك السنوات عانى منها حتى كثير من محافظات الشمال المهمشة منها مناطق تهامة وصعدة والجوف ومأرب وغيرها ..


لم يعد لدينا الاحتفال بلحظات تاريخية أقامت على الصراع والأنانية ... نريد فقط الخلاص اولا من واقعنا المؤسف بالحروب والصراعات والألم الذي أضاع سنين اعمارنا في دائرة التدمير والبؤس .. نبحث عن حياة هادئة من هذا المرض المزمن يقرر مصيرة الشعب بكل خياراته المتاحة ويقول كلمته ..


أوقفوا الحرب .. واعيدوا الحياة لنا






comments

أحدث أقدم