أخر الاخبار

هل تحافظ حضرموت على اصواتها؟!




 



تاربة ــ اليوم ــ كتابات واراء
بقلم / حسن علوي الكاف
12مايو 2022

تنطلق في الأيام القريبة القادمة بطولة الدرجة الثانية لكرة القدم بعد توقف دام سنوات نتيجة للظروف التي عاشتها البلاد حيث تملك محافظة حضرموت اليوم تسعة أصوات ضمن الجمعية العمومية للإتحاد العام لكرة القدم البالغ قوامها ( 88 )  وفق المادة 12 بعد تأهل نادي سمعون من الدرجة الثالثة إلى مصاف الدرجة الثانية أضيف الصوت التاسع للمحافظة بعدما كانت أصوات المحافظة ثمانية أصوات وادي حضرموت له أربعة أصوات في الجمعية العمومية للإتحاد العام لكرة القدم صوتين لنادي سلام الغرفة ونادي شبام كونهما في الدرجة الثانية وصوت لرئيس فرع الإتحاد العام بالوادي والصحراء وصوت لمندوب الدرجة الثالثة بالوادي والصحراء وفي حالة تراجع أحد الأندية أو كلاهما ووقعا في ما لا يحمد عقباه وتأخرت نتائجهما فإننا سنفتقد إلى صوتين بالوادي ويبقى لدينا صوتين بالنسبة للوادي ؛ أما ساحل حضرموت لديه اليوم خمسة أصوات صوت لنادي الشعب في الدرجة الأولى وهو النادي الوحيد من حضرموت في الدرجة الأولى ونادي التضامن بصوت كونه في الدرجة الثانية بالإضافة لصوت ممثل الدرجة الثالثة وصوت رئيس فرع الإتحاد العام بالساحل والصوت الخامس بعد تأهل نادي سمعون.
بالنسبة لأصوات رؤساء رئيس فرع الإتحاد بالمحافظات تم استحداثه وتم إقراره من الجمعية العمومية للإتحاد بمقر الإتحاد العام بصنعاء بعد فوز الشيخ أحمد العيسي في أول إنتخابات خاضها وهو صوت لكل فروع الاتحادت بالمحافظات وهو بند تم إضافته في اللائحة بعد الانتخابات الأولى التي فاز بها الشيخ أحمد العيسي بعدما تمت الموافقه عليه من قِبل الجمعية العمومية للاتحاد و الهدف منه إعطاء كل محافظة صوتين صوت لمندوب أندية الدرجة الثالثة ولو يكون عدد انديتها مئه نادي وصوت لرئيس فرع الإتحاد العام بالمحافظة،
أندية حضرموت اليوم تقع على عاتقها مهمة ليست سهلة ويجيب عليها المحافظة على أقل تقدير على اصواتها التسعة بالجمعية العمومية للاتحاد العام ؛ فقد منيت خمسة أندية حضرمية شاركت في دوري المجموعات الدرجة الثالثة قبل أشهر بانتكاسة و بخسائر ابقتها على العودة من حيث أتت فيما نادي سمعون الوحيد الذي تأهل من التجمعات تجمع محافظة المهرة ؛وكان ودنا زيادة عدد الأصوات للمحافظة بزيادة تأهل الأندية للدرجة الثانية ولكن! اليوم أندية سلام الغرفة ونادي شبام و نادي تضامن المكلا هذه الأندية الثلاثة ستخوض غمار تصفيات الدرجة الثانية المؤهلة للدرجة الأولى و تتطلب استعداد جاد من العمل الاداري والفني من الآن و على أندية حضرموت بالساحل وبالوادي الوقوف معهم ورفدهم بلاعبين مميزين وعلى السلطة المحلية بالمحافظة ورجال المال والأعمال دعمهم مادياً لتكون لأندية حضرموت حضوراً مشرفاً في البطولات الكروية أما أن نقف موقف المتفرج فإن أصوات المحافظة ستقل من تسعة أصوات إلى سته أصوات في حالة فشلها في تصفيات الدرجة الثانية وعودتها إلى الدرجة الثالثة و سيكون عار علينا بالمحافظة جميعاً وستكون نكسة كروية لانديتنا واتحاداتنا الكروية وجماهيرنا الرياضية؛
نتمنى أن تكون رسالتنا قد وصلت للمعنيين من الآن عليهم إعداد العدة أما تراجعنا سيفقدنا كثير من الامتيازات منها ضعف أصواتنا بالإتحاد العام و عدم لافت انتباه الأجهزة الفنية للمنتخبات الوطنية للاعبين أندية حضرموت كونها تقبع في دوري المظاليم وكذلك تشتت شباب أنديتنا و منتسبيها والوقوع في ممارسة سلوكيات خاطئة لاتمت للدين الإسلامي بشيء في ظل إنتشار مضغ شجرة القات و الحبوب المخدرة وغيرها بقصد تدمير مجتمعاتنا المسلمة المحافظة؛ تاريخ كروي قديم عرفته حضرموت فقد تأسست أندية رياضية قبل مئة عام ورغم ماتعيشه الأندية اليوم من ضعف الإمكانيات إلا أن الأمل يحذونا بتقديم نتائج ومستويات مشرفة للمحافظة وتبقى أصوات حضرموت التسعة معززة مكرمة أن شاء الله تعالى.

*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*



comments

أحدث أقدم