أخر الاخبار

أهمية الحوكمة بمنظمات المجتمع المدني




 



( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

كتب / د. عبدالله رمضان باجهام

*مدير عام مكتب وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بوادي وصحراء حضرموت*

 برز مفهوم الحوكمة في واقع المجتمع من خلال مجموعة من القوانين والقرارات التي تهدف الى تحقيق الجودة والتميز في العمل الاداري عن طريق اختيار الاساليب المناسبة والفعالة لتحقيق خطط واهداف المنظمة .

 فالحوكمة تعني تطبيق النظام الذي يعمل على تحكيم العلاقات بين الاطراف الاساسية التي تؤثر في ادارة المنظمة نحو المؤسسية في العمل .

ويتم تفعيل الحوكمة من خلال عدد من الأدوات من بينها النظام والمراجعة والرقابة الداخلية ونظام ادارة المخاطر والمدقق الخارجي .

وتساهم الحوكمة في  رفع مستوى الالتزام بالثقة والشفافية والافصاح في المعاملات خصوصاً المالية.

فالحاجة اليوم ماسه لتطبيق نظام الحوكمة بالقطاع الثالث (منظمات المجتمع المدني) للدور الكبير الذي تقوم به المنظمات ونتيجة وجود القصور لدى بعض المنظمات في العمل الاداري والمؤسسي وضعف الاستفادة من المنظمات الدولية المانحة .

وهناك عدد من  المبادئ في الحوكمة الرشيدة منها: 1- المشاركة في اتخاذ القرار . 2- المساءلة.            3- الشفافية .4- الاستجابة لمتطلبات المجتمع . 5- الفعالية والكفاءة . 6- سيادة القانون .7- الاستخدام الامثل للموارد .

وتكمن أهمية نظام الحوكمة الرشيدة في تعزيز دور منظمات المجتمع المدني والقيام بدورها المطلوب بالمجتمع وكذلك تطبيق المقاييس والمعايير الدولية  في  الحصول على الدعم.

ومن فوئد تطبيق نظام الحوكمة الاستخدام الامثل للموارد وتحقيق النمو المستدام وتسهيل عملية الرقابة والإشراف وتقليل كلفة راس المال على المنظمة .

 والحوكمة ليست مجموعة من اللوائح الوصفية المجردة بل هي قواعد وسياسات حاكمة تحدد طبيعة العلاقة بين الهيئات القيادية والتنفيذية واصحاب المصالح داخل وخارج المنظمة مما يحقق العدالة من دون تمييز وتطبيق القانون على الجميع.

 فالمنظمات بالمجتمع اليوم بحاجة ماسة الى التوعية بتفعيل مبادى الحوكمة عن طريق الندوات وحلقات النقاش, للمساهمة بالنهوض بواقع منظمات المجتمع المدني الضلع الثالث للتنمية المساند للدولة في جميع المجالات بالمجتمع.  
                                            



comments

أحدث أقدم