أخر الاخبار

الى متى ننفخ في الرماد !!!




 



#كتابات واراء :

كتب / أ. يسر محسن العامري


يقول حكيم:

لاتصمت عن قول الحق مهما كان مُرّا،فعندما تَضع لجاماً في فمك،سيضعون سَرجاً على ظهرك..

ونحن لن نضع لجاماً في أفواهنا ولن نرضى أن يَمتطي أحد أظهُرِنا  بحول الله وقوتّه،مع علمنا أننا نصيح في واد وننفخ في رماد،ولكن طالما واستطعنا ان نذكّر وننبّه ونبصّر أهل الشأن يبقى أخلينا مسؤليتنا امام الله وامام الناس،،،،

كنت عندما بيّنت بالارقام في موضوعي السابق ومايهدر من ثروتنا في فارق الديزل والذي يصل في الشهر الواحد الى ثمانية مليارات واربعميئة مليون رجال،ودخلت في تحدي بأن يتم تمكيني من هذا المبلغ لمدة عام واحد فقط وانا على إستعداد لحل مشكلة الكهرباء بِرُمتها في محافظة حضرموت عامة،وخلال ثلاث سنوات ستُحل مشاكل الطرقات،والمدارس والمستسفيات،وخدمات النظافة وغيرها ،كنت اتوقع أن يتم إستدعائي من قبل نائب رئيس مجلس القيادة محافظ محافظة حضرموت،او الوكيل او أحد من المسؤلين من العيار الثقيل-ولا أحسبهم كذلك-وربما ذهبت بعيداً بأن يتصل بي رئيس قيادة مجلس الرئاسة، من باب الترحيب بمن يعينهم في حلول المشاكل المُزمنة من جهة،،،او من باب السؤال من اين اتيت بهذه الارقام والتأكد من صحتها من جهة ثانية،ولكن لاذاك تأتّى،ولا هذا حصل فنحن في بلد مسؤلينا لسان حالهم يقول:

لا أسمع،لا أرى،لا اتكلم،،

ومع ذلك لهم حالهم،ويظل لنا حالنا الذي لن نصمت فيه عن قول الحق.



comments

أحدث أقدم