أخر الاخبار

الرياضة والمثلية والحرية الثقافية!!




 



#كتابات واراء :

كتب / عبدالعزيز بن حليمان


-  العفة والطهارة نقيضان لا يجمع الله بينهما ما دامت السموات والارض أجلّ الله قدركم اخرجوا آل لوط من قريتكم انهم اناس يتطهرون  .

هجمة نتنة يقودها الغرب تحت عباءة الاتحاد الدولي الفيفا ومن على شاكلتهم لفرض مجتمع الميم ( المثليين ) بدءاً بالاقلام الرخيصة التي تنثر مداد سمومها نحو المجتمع المسلم والمحافظ فالأفلام اللعينة التي تمجدهم بل لم تخلُ حتى رسوم الأطفال المتحركة من افعالهم تلك .

واليوم تغازل المثلية وتهمس على آذان عاشقي المجنونة كرة القدم وتفرض احترامها ودعمها من قبل الجميع فالغرب يعرف من اين تؤكل الكتف والعرب بطبعه سريع الذوبان الا من رحم ربي !!


- قامت الدنيا ولم تقعد وانتفض الاتحاد الفرنسي مطالباً بمساءلة اللاعب السنغالي المسلم ادريسا غاي لامتاعه حضور مباراة فريقه باريس سان جيرمان ضد مونبلييه لدعم المثلية ورفع شعارهم على قمصان الفريق كما دعت إحدى الجمعيات الفرنسية التي تكافح "رهاب المثلية" في الرياضة Rouge Direct إلى اتخاذ إجراءات صارمة من قبل الدوري الفرنسي ونادي باريس سان جيرمان (ضد غاي) وتابعت:"يجب على الليغ وان، و بي سي جي أن يعاقبوا  اللاعب ...  إن هم كالأنعام بل هم أضل.

- كذلك حينما دعا  كابتن مصر سابقا ابو تريكه عبر قناة “بي إن سبورت” للتصدّي للمثليّة وانتقد دعم الدوري الإنجليزي لظاهرة “الشذوذ الجنسي”، فتعالت الأصوات المطالبة بإقالته واتّهام المحطّة التي يعمل فيها بالترويج لخطاب الكراهية ضدّ المثليين.


- وتستمر الحكاية ليطال خبثهم اليوم حاضنة مونديال كاس العالم 2022م دولة قطر وتركيعها عنوة كشرط لإقامة المونديال ليصرح بعدها الرئيس التنفيذي لمونديال قطر 2022، ناصر الخاطر لـCNN: قائلاّ "قطر دولة مضيافة ومحافظة لكننا نحترم عادات وتقاليد الشعوب وسنوفر لهم سبل الراحة وستكون هذه المشروبات (الكحولية) موجودة في أماكن مخصصة لهذه الأغراض"، حسب قوله، وأردف اما بشان المثلية  " فلدينا عاداتنا وتقاليدنا مثل ما تحترم قطر عادات  الضيوف من الدول المختلفة أيضا نحن نعتقد أن من واجب الضيوف والزوار احترام عاداتنا وتقاليدنا في المنطقة"


- ما يشغلني ويذهب جلً تفكيري هو:  هل تم توجيه مثل هكذا شروط وضغوطات للقبول بدخول هؤلاء المسوخ لروسيا أو جنوب إفريقيا أو كوريا الجنوبية او اليابان الذين كان لهم شرف استضافة كاس العالم لسنوات مضت؟ 

- وللعلم فإن الكنيسة الارثوذكسية في روسيا متشددة تجاه المثلية الجنسية ولن تقبل باملاءات الاتحاد الدولي او غيره ولن تسمح لهم بممارسة حقوقهم لو حظيت باستضافة اي دورة رياضية مستقبلا ؟!!!


- إذن فلماذا لا يحترمون ثقافتنا وديننا وماعلاقة المثلية الجنسية بالرياضة واليس هذا مناف لسياسات الفيفا اصلاٌ التي تدعو الى احترام ثقافات الغير ومشاعره؟!!

لكن يبقى خوفي وقلقي الكبيرين  في ان يغزونا مجتمع الميم وسيدنو لا محالة وستكسو قريبا تلك القمصان اجساد ابناءنا حاملة اسماء  Messi و MBAPPE وغيرهم بالارقام المزخرفة بالــــــوان قوس قزح !!



comments

أحدث أقدم