أخر الاخبار

رداً على تأمين العمالقة لنفط شبوة.. تهديد اخواني بحرب أهلية بالجنوب







( تاربة_اليوم ) - متابعات

1 يونيو 2022


شهدت محافظة شبوة تصعيداً أمنياً خطيراً بحادثي استهداف لقوات دفاع شبوة (النخبة الشبوانية سابقاً) خلال أقل من 6 ساعات نجم عنها مقتل 5 من أفرادها وإصابة آخرين ونجاة أحد قياداتها من محاولة اغتيال.

وقتل ثلاثة من أفراد قوات دفاع شبوة وأصيب آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت أحد أطقمها بمنطقة السوداء غرب العاصمة عتق، تلى ذلك بساعات عملية تفجير مماثلة أسفرت عن مقتل جنديين وإصابة آخرين ونجاة القيادي ماجد لمروق في منطقة جول الريدة بمديرية ميفعة.

وبحسب مصادر محلية فقد وقعت محاولة اغتيال لمروق على بعد أمتار من معسكر ونقطة الفقة التابعة للواء الثاني مشاه جبلي والذي يقوده العميد الإخواني مهدي مشفر، ومثل أحد المواقع لتجميع مليشيات مسلحة بتمويل قطري منتصف عام 2020م تحت إشراف وزير النقل السابق صالح الجبواني.

حدوث عملية الاستهداف بهذا المكان دفع بالسياسي والاكاديمي الجنوبي الدكتور حسين لقور إلى التساؤل حول علاقة حوادث استهداف قوات دفاع شبوة بالتهديد الذي أطلقه الجبواني بـ"حرب أهلية" وذلك قبل ساعات من وقوع حوادث الاستهداف.

وغرد الجبواني عبر حسابه الخاص في "تويتر" تحدث عن ما أسماه "تدليل الانتقالي" وقال بأنه "زاد عن حده"، "في مقابل إقصاء طرف جنوبي فعّال ومؤثر قام بحماية 95٪ من أرض الجنوب"، حسب قوله.

وفي حين اعتبر الجبواني أن هذا الأمر "لا ينم عن مسئولية لدى القائمين على الأمور"، في إشارة إلى المجلس الرئاسي، وختم تغريدته مخاطباً إياه -دون ان يذكره– قائلاً: إذا لم تغيروا هذا المسار ويُعطى كل ذي حق حقه فإن نُذر حرب أهلية جديدة تلوح في الأفق.

حديث الجبواني عن ما أسماه "تدليل الانتقالي" و"إقصاء طرف جنوبي فعّال ومؤثر"، فسره مراقبون بالخطوات الأخيرة التي قام بها المجلس الرئاسي خلال الأسبوع الماضي واستهدفت تصحيح أخطاء المرحلة السابقة لحكم هادي والذي نجمت عن سيطرة جماعة الإخوان وقوى الفساد بالقرار.

أولى وأهم هذه الخطوات ما شهدته محافظة شبوة من تسلم وحدات من ألوية العمالقة الجنوبية مهام حماية وتأمين شركات وحقول جنة النفطية القطاع الخامس النفطي بالمحافظة، من قوات اللواء 107 مشاة التابع للمنطقة العسكرية الثالثة في مأرب.

ويعد هذا القطاع واحداً من أكبر حقول النفط في اليمن، وكان يصدر نحو 40 ألف برميل نفط يومياً قبل عام 2015م، ما يشكل خسارته ضربة مؤلمة لجماعة الإخوان وللقوى الحليفة لها، وهو ما عبرت عنه بشكل صريح صحيفة "أخبار اليوم" التابعة لنائب الرئيس السابق علي محسن الأحمر



comments

أحدث أقدم