أخر الاخبار

هزائم اليمن في بلاد المغول




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / محمد بن عبدات


كان شيء متوقع منذ البدايه ان يحصل ماحصل للمنتخب اليمني في منغوليا وذلك  وفقا وملامح الاختيارات الغير موفقه سوى لقيادة الجهاز الفني اوللعناصر الذي وقع عليها الاختيار  اذا استثني  منها البعض. اضافه الى ضعف البرنامج الإعدادي  للمعسكرات الداخليه والخارجيه التي لم يخوض خلالهما المنتخب مباراة تجريبيه واحده فكيف بجهاز فني يقبل على نفسه ذلك وبالتالي ماهي المعايير التي على اثرها استبعد اكثر من لاعب من المعسكر الداخلي ومن ثم استبعاد عناصر اكثر اهميه وخبره وفائده للمنتخب أمثال احمد  الصادق وعماد منصور من معسكري الطائف والدوحة..

لقد تكلمنا بصراحة ومنذ الوهله الأولى انه كان الأجدر في البحث على مدرب اجنبي اوعربي يملك سيرة طيبه في مجال التدريب وفقا والامكانيات المتاحه واذا ليس بالمقدور فعل ذلك هناك مدربين وطنيين أثبتوا علوا كعبهم وانجازاتهم واضحه على الصعيد المحلي أمثال محمد البعداني وانور عاشور والاثنين حققا اخر نسختين لبطولة الدوري مع شعب حضرموت وفحمان أبين. ولكن للأسف هناك اصرار على اختيارات لمدربين وطنيين سبق لهم خوض تجربة تدريب المنتخب الوطني الاول وفشلوا في ذلك. والأرقام تتكلم.. طيب في ظل هكذا وضع متخبط وعشوائيه صريحه ماذا على الواحد يتوقع ان يفعل هذا المنتخب بعناصر بعضها لاتصلح ان تكون اساسيه مع فرقها للامانه اقوله واكررها  ولكن الاصرار على بقائهما واستباعد عناصر مؤثر وصاحبة خبره يضع اكثر من علامة استفهام.. صدقوني ليس ذنب عمروش الذي اتى في الوقت بدل بدل الضائع!! اي شيء في ماحصل ولوكان المنتخب جاهز بدنيا وفنيا ولاعبيه على درجه كبيره من الحضور الذهني والاستيعابات الخططيه التي من المفروض انه  استفادها من طيلة مرحلة الاعداد التي قاربة الاربعه شهور. لما حصل اخفاق بهذه الصوره المؤلمه التي تجلت بوضوح في ملاعب منغوليا .. اذا الشي لم يكن كما يجب من البدايه وبالتالي ليس بمفأجاة على المتابع والمهتم ومن يعرف بواطن الأمور وواقع وعشوائيه عمل اتحاد الكره ان يتعرض منتخبنا الوطني لهذا السقوط المدوي والهزائم المذله في بلاد المغول. 


*كاتب وناقد رياضي ومستشار وزارة الشباب والرياضه



comments

أحدث أقدم