أخر الاخبار

مواقف الرجال تبان عند الشدايد







تاربةــاليوم ــ كتابات واراء 


بقلم / حسن علوي الكاف 

21يونيو 2022


ما أكثر الأصحاب حين تعدهم وعند النائبات قليل و معادن الرجال تبان عند الشدائد و المواقف الصعبة  ومن ينتقد تصرفاتك ويختلف معها وينصحك هو الصديق الحقيقي خلاف من يكيل المدائح الزايفة أغلبهم لهم أهداف ومصالح خاصة وما أكثرهم في الوقت الحاضر. 

هناك من يقدم خدمات ودعم غير محدود لكثير من الفعاليات والأنشطة المختلفة ومنها الأنشطة الرياضية بالوادي وأخص بالذكر مجموعة الماهر التجارية التي رعت ودعمت إقامة بطولة الماهر لكرة القدم لأندية وادي حضرموت في ظل توقف البطولات المركزية منذُ سنوات حيث تحضى البطولة  بمتابعة جماهيرية كبيرة من أبناء وادي حضرموت منذُ انطلاقتها وفيها تنافس رياضي شريف برزت فيها مواهب ونجوم كروية رائعة حيث يتم في ختام البطولة تقديم الجوائز و الكؤوس والميداليات للمراكز الأولى وتكريم خاص لأفضل لاعب وحارس مرمى وهداف البطولة مع حافز مالي مجزي .

قبل أيام تم اختطاف ابن رئيس مجموعة الماهر التجارية راعي تلك البطولات في وضح النهار من مدينة المحبة تريم محافظة حضرموت شاب قاصر لازال في مرحلة الثانوية العامة وللأسف الشديد لم نر أي استنكار من قِبل كثير من الجهات كانت مجموعة الماهر التجارية قدمت لها الدعم المادي لإقامة نشاطاتها نذكر من تلك الجهات القطاع الرياضي على وجه التحديد وغيرها من القطاعات  إلى حد اليوم لم نشاهد أو نسمع إدانة واستنكار عن عملية الاختطاف أو تضامن مع رئيس مجموعة الماهر في اختطاف ابنه الشاب القاصر البريء من قبل الأطر الرياضية  ؛ 

برأيكم هل الاستنكار أو الإدانة يتطلب أيضا رعاية من مجموعة الماهر التجارية؟ 

 تبخلون حتى بموقف بسيط ينشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي على أقل تقدير وانتم تعرفون بإن المواقف لاتنسى وما دوّنه شاعرنا حسين أبوبكر المحضار حين قال (( الجود والمعروف ما ينتسي لكنه أنساه ** قلبه غدى مثل الحديد القسي ما اغلظه ما اقساه ))  نتمنى أن نرى مواقف بأي طريقة كانت على ضوءها تصل الرسالة للجهات المعنية ولكل الخيرين من محبي السلام والخير وأتمنى من الدوريات الرياضية التي تقام في ملاعب أندية بوادي حضرموت أن ترفع فيها لافتات وشعارات تدين عملية الاختطاف و تطالب بفك أسر الشاب محمد ابن حضرموت إبن الغنّاء تريم وإعادته إلى أهله وأصدقائه وتكون تلك المواقف الإنسانية وقفة رائعة ليس لأنه ابن تاجر بل لأي شاب آخر من أبناء الوطن وحضرموت لأنه موقف إنساني يستحق أن نقف معه جميعاً وهي رسالة فحواها بأن أبناء الوطن و حضرموت جسد واحد فعن النعمان بن بشير -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله ﷺ: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى[1].

وهنا تبان معادن الرجال يا مجموعة الماهر !



comments

أحدث أقدم