أخر الاخبار

إدارة منتدى الراية تزور التربوي القدير / مهدي الحداد






تاربة ــ اليوم  ــ الحوطة - -خاص :


15يونيو 2022


▪️ في إطار أهداف منتدى الراية بحوطة أحمد بن زين مديرية شبام حضرموت المدرجة في برنامجه العام ، وإهتماما منه بذوي الخبرات والكفاءات ممن أفنوا زهرة أعمارهم خلال الأعوام الغابرة في خدمة البلاد والعباد ، فقد قام الأستاذ/ عمر بن نوح بن صالح الحبشي - رئيس المنتدى بمعية عدد من أعضاء الإدارة بزيارة السيد الفاضل والتربوي القدير/ مهدي بن سالم بن صالح الحداد مساء السبت  12 من ذي القعدة الجاري في بيته العامر بمنطقة (الحاوي) شمالي مدينة الحوطة.

في البدء رحب الوالد (مهدي) بضيوفه معربا عن سعادته وعميق سروره بهذه الزيارة ، وبدوره تقدم الأخ رئيس المنتدى إليه بالشكر الجزيل لسعة خاطره لهذه الاستضافة التي تهدف في المقام الأول لمد جسور التواصل مع جيل الأمس ثم التعرف على سيرتهم ومسيرتهم ونشرها بين أوساط الشباب.

الجلسة كانت شيقة وطرحت خلالها جملة من التساؤلات في أكثر من موضوع وقام الأستاذ الفاضل مهدي الحداد بالرد عليها .. فقد بدأ بالتحدث عن مسيرته في السلك التربوي بقوله : ((بدأت كمعلم في مدرسة وادي بن علي عام 1968م وإنتهاء بمدرسة عمار بن ياسر بالحوطة في العام 2003م ، وخلال تلكم الحقبة عملت في التدريس والإدارة في مدارس مديرية شبام وتنقلت قبل ذلك بين مدارس في عينات وسنا والغرفة)).

وأضاف : ((صنوف من المعاناة وألوان من المتاعب رافقت هذه التنقلات حيث صعوبة الحياة المعيشية وشحة المواصلات آنذاك)).

وفي معرض رده عن الفروقات بين الأمس واليوم فيما يخص المنهج والطالب أجاب :  (( المقررات حينها كانت منقحة ومركزة بعكس اليوم ففيها من الحشو ما فيها ، كذلك طالب زمان تميز باستيعاب المعلومات لأنه ليس هناك ما يلهيه كحال جيل اليوم.))

وأردف بالقول : ((المعلمون زمان امتازوا بامتلاكهم ذخيرة علمية  وكنوز معرفية ، فكان الواحد لديه الإستطاعة أن يكون معلم صف ويقوم بتدريس جملة من المواد العلمية والإجتماعية واللغات)) .

بيت الأستاذ مهدي - الذي يحوي مكتبة بها من المراجع والمؤلفات القيمة  - كان أيضا موقعا لتلقي الدروس والعلوم ، حيث قام بتدريس اللغة الإنجليزية لعدد من طلاب المنطقة في الفترة المسائية تقوية لمستوياتهم .. كما درس مبادئ اللغة العربية للطلاب غير الناطقين ممن وفد إلى رباط الفتح من دول شرق آسيا .. وما يستحق الإشادة هو احتفاظه بصورة فوتوغرافية تعود إلى ستينيات القرن الماضي تضم مجموعة من طلاب المدرسة الوسطى بالحوطة.

عدد من أعضاء الهيئة الإدارية بالمنتدى وأبناء الوالد (مهدي) حرصوا على حضور هذا اللقاء وشاركوا بمداخلات قيمة.



comments

أحدث أقدم