أخر الاخبار

شتان مابين الدمج الكامل والهيكله والعمل التكاملي




 

تاربة ــ اليوم ــ كتابات واراء
1يونيو 2022

كتب عوض بن جميل

عضو الجمعية الوطنية

هناك كثير من المشككين بقرار المجلس الرئاسي المؤقت  بتشكيل اللجنه العسكرية المشتركه ، برئاسه اللواء هيثم قاسم لرسم سياسات اعاده الهيكله (باعتباره قرار دمج بين القوات الجنوبيه والشمالية) كلا والف كلا ليس هناك دمج  بقدر ماهو تنسيق لعمل تكاملي مؤقت وهيكله التشكيلات العسكرية واصلاح المؤسسه العسكرية  لقوات الشرعيه أو مايسمى  بالجيش الوطني واعاده هيكلته وتدوير  أو تغير  قياداته الفاشله ، التي لم تحسم معركه على مدى 7سنوات ❗ وترميم تلك القوات وتنسيق دعمها بقوات جنوبيه رافده  اذا لزم الامر حين تنفيذ ألشق العسكري لاتفاق الرياض وتوجيهه البوصله شمالا ..
و اقدر مشاعر ، اخواني المخلصين وقلقهم المشروع وحرقتهم  على القضية ، وكلنا نعيش تلك المشاعر  ..
ولكن  لايجب أن نمعن في الريبه ويذهب فكرنا  بعيدا  الى درجة التشكيك في مواقف قيادتنا الرشيدة ، وتفريطها بالإنجازات المكتسبه ..
ذلك القرار لم ولن يشر لعملية دمج  بمعنى الاختلاط على الاطلاق ،  بقدر ماانيط باللجنه  مهمه ارساء تفاهم  يقود لعمل تكاملي بين التشكيلات  العسكرية المختلفه ، بقصد توجيه البوصله لجبهات القتال مع الحوثي ، حسب اتفاق الرياض ، رغما عن رغبات القوى الشماليه التي تحاول حرف المعركه جنوبا  ،  واسقاط حجتهم حول مفهوم مساءله الدمج حسب تفسيرهم  ورغباتهم ، ولم يشر الاتفاق لذلك ،
وجاء قرار تشكيل هذه اللجنه المشتركة بضغط من التحالف ، بعد مماطله وابتزاز  واعذار واهيه ،، وفشل محاولاتهم الماكره لتعطيل الاتفاق ، وتفسيره حسب أهوائهم .. في وقت تمسك قيادتنا وبصلابة ورفض عملية الدمج الشامل ، وعدم التفريط بمكاسب قواتنا الجنوبيه
ولايمكن لقيادتنا ان ترضخ لابتزازهم مهما كانت الضغوط ، هناك خطوط حمراء لم ولن يقبل شعبنا بتجاوزها
((وحسب تقديري كان ذلك الحل التوافقي جاء بكرباج التحالف )).. بعد أن استنفذ كل  محاولات الإقناع والترغيب ، 
نعم هناك اهداف محدده لرئاسة المجلس التوافقي المؤقت ، رسمها التحالف وتم التوافق المبدئي عليها  أهمها اعاده الهيكله و تحريك القوات المشتركة والتوجه صوب صنعاء لمواجهة الحوثي واستعاده الدوله اليمنيه ، ومعالجه الملف الاقتصادي والخدمي ورفع المعاناه على المواطن ..
كفرصه اخيره واذا لم يتحقق ذلك ساعتها لكل حادث حديث ، وستكون هناك خيارات أخرى مفتوحه .. وستكون قيادتنا في حل من ذلك الالتزام الادبي  والاتفاق المرحلي ، ثقتنا في حكمة وصلابه قيادتنا وأنها لم ولن تحيد عن مطالب وتطلعات شعبنا في تحقيق غايته في التحرير والاستقلال  وبناء الدوله الجنوبية الفيدرالية الحديثة

*المقالات التي يتم نشرها لاتعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*



comments

أحدث أقدم