أخر الاخبار

جاء الوزير وذهب.. مالذي تحقق؟!






تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / علي باسعيده



-بقراءه سريعة لزيارة معالي وزير الشباب والرياضة الاستاذ نايف صالح البكري لوادي حضرموت وماحققته من نجاح لرياضة الوادي..

يرى الكثيرون انها لم تكن بحسب طموحاتهم التي كانوا يخططون لها!

فقد اختزلت الزيارة في هدف رئيسي وهو افتتاح منشآت نادي البرق وملعبه المعشب!

تلتها زيارات تفقدية لمشروع نادي اتحاد سيىئون ونادي الشباب القطن الذي يجري العمل فيهما وافتتاح القاعة الكبرى والمكاتب الإدارية لمكتب الشباب والرياضة .


المشاريع المشار إليها بعاليه مولت من حصة حضرموت من مبيعات النفط باستثناء الصالة التي نفذت بتمويل مشترك بين الوزارة والسلطة المحلية بمبلغ (267) مليون ريال  كما جاء في خبر وكالة سبأ الرسمية!


يعني أنها ليست ممولة من قبل الوزارة ولا من صندوقها السحري(صندوق النشء) الذي توزعت ايرداته وتشتت أهدافه مابين صنعاء وعدن وحضرموت!

فكل محافظة احتفظت بحصة الصندوق لنفسها !

هذا للعلم فقط!


اذا ماهي المشاريع التي  مولتها  الوزارة  في حضرموت ..

بحسب ماهو معلوم فإن الوزارة نفذت مشروع استاد سيىئون الأولمبي كمبنى عظم استمر لقرابة أكثر من ١٥ عام !

الى حين تدخلت السلطة المحلية في العام 2017 وبدأت اولا بتسويره بعد أن شهد الاستاد احداث مؤسفة إبان ثورة ١١ فبراير ومن ثم تم دك أرضيته الطينية وتم افتتاحه من قبل السلطة المحلية بإقامة مباراة حبيه جمعت نادي الوحدة بتريم  مع نادي مدوده!

ومع دخول كاس حضرموت مرحلة متقدمة وبضغط شعبي وإعلامي تم اعتماد تعشيبه  من قبل السلطة المحلية بقيادة المحافظ فرج البحسني حيث تم توقيع عقد التعشيب مع مؤسسة بن سويدان بتمويل من حصة حضرموت من مبيعات النفط ب 259 الف و750 دولار .

الاستاد الأولمبي ظل كما هو  غير مكتمل  ..

لا إنارة!

ولا مضمار!

ولا ساعة الكترونية!

ولا كراسي!

يعني استاد دولي محلي !


في زيارة الوزير الاولى في العام 2020  تم اعتماد إنارة الملعب وتجهيز بعض المرافق الداخلية بتمويل مشترك من قبل الوزارة السلطة المحلية..

وفي مطلع العام 2021 وبالتحديد في شهر فبراير تم توقيع مشروع استكمال المرحلة الثالثة للاستاد الأولمبي والذي يشمل إنشاء مضمار لألعاب القوى إضافة إلى رصف المكعبات الخرسانية (الانترلوك) وتنفيذ أعمال التمديدات الكهربائية وتجهيز الملحقات الخاصة بتمويل حكومي بلغ 474 مليون و456 الف و372 ريال يمني مع مؤسسة (بن محمد راشد للمقاولات) حيث تعثر المشروع قبل أن تبدا !!


-مع زيادة الوزير التي انتهت السبت 18 يونيو كنا نأمل أن يتم افتتاح أو على الأقل اعتماد إنارة الملعب لما له من أهمية بالغة في نجاح معسكرات منتخباتنا الوطنية والمسابقات الوطنية لطبيعة الجو الحار جدا في وادي حضرموت..

وإعادة انزال مشروع مناقضة المرحلة الثالثة إنشاء المضمار..

واعتماد مولد لصالة الشهيد علي عبيد بامعبد واستكمال النواقص فيها..

إلى جانب وضع حجر اساس لجزء من الملاعب العشره التي أعلنت عنها السلطة في وقت  سابق!

وأنصاف ملعب الشهيد جواس وانقاذه من الإهمال وإيجاد حل  لقضية تعويض نادي سيىئون..

هذه كانت آمال وتطلعات القيادات الرياضية والشارع الرياضي من زيارة الوزير غير أنها أصيبت بخيبة أمل ولم يتم اعتماد أو تحريك اي من هذه الملفات في زيارة الوزير باستثناء ملف تعويض نادي سيىئون التي تم مناقشته و تم إحالة الملف إلى جهات قانونية وفنية والفصل فيها من قبل السلطة  !

يعني بالمختصر أخذ وقت جديد  تجاه هذه الملف نأمل أن لايطول!

الوزير في هذه الجزيئة الخاصة بملعب التعويض لايلام !


- الكوادر الرياضية كانت تأمل بلقاء ولو خاطف مع الوزير لوضع همومها والاستماع إليها لم توفق في ذلك !

ربما لعدم تعكير صفو الوزير الذي جاء لمهمة فرايحية مع انني ومن خلال اللقاء الأول بالوزير الذي اقيم العام قبل الماضي استخلصت رغبة الوزير وانفتاحه على الجميع..

على العموم لم تكن الزيارة بحسب ماكنا نطمح إليها في تحريك ملفات المشاريع المتعثرة والمهمة..

مع أن الوزير استغرقت زيارته الوادي خمسة أيام!


- نبارك لنادي البرق افتتاح منشآته وافتتاح ملعبه المعشب ..


وكلنا أمل بانتظار زيارة أخرى لمعالي وزير الشباب والرياضة  يتم فيه افتتاح واستكمال المشاريع المتعثرة الممولة من السلطة المحلية والوزارة التي سيكون لها بالغ الأثر في أحداث التطور المنشود لرياضة وادي حضرموت. 


وسلامتكم..




comments

أحدث أقدم