أخر الاخبار

التوريث العائلي .. في وادي حضرموت




 



#تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / أحمد  بزعل 


    يعيش وادي حضرموت أكبر فساد إداري  لم يشهده من قبل اطلاقا ويعتبر  الأول من نوعه .. 

حيث وصل ذلك الفساد إلى  الكثير من  المرافق والمؤسسات الحكومية واصبحت تلك المرافق وكأنك في بيت العائلة من كثر الأعداد الكبيرة المتواجدة في جميع المكاتب والساحات وعندما تلاحظ الكم الهائل تُصاب بالذهول والاستغراب من كل ذلك،حتى الجنس الآخر أخذ نصيبه من ذلك الفساد دون تعب ولا كلل، في الوقت الذي ترزح أجهزة الكمبيوتر لمكتب الخدمة المدنية بالأعداد الكبيرة التي تنتظر منذ فترات طويلة موعدها  بالفوز بهذه الوظائف التي شملت بها مثل هؤلاء عديمي الذوق وأصحاب المصالح الضيقة الذين جعلوا مرافقنا الرسمية  توريثاً حصرياً لهم ولأقاربهم..

 نتساءل: كيف يتم توظيف أو تعاقد تلك الأعداد التي لا تمتلك المستوى العلمي الذي يؤهل معظمها لذلك ..؟؟ وكيف مرت تعييناتهم على الجهات المعنية وأصحاب الاختصاص،دون تطبيق معايير الكفاءة بالاختيار..؟؟؟في ذات الوقت أن هناك أعداداً كبيرةً حُرمت منها و قد تعبت ليلاً ونهارا،حتى و إن نالت الشهادات العليا بكل جدارة واستحقاق وانقضى من عمرها السنين وراء السنين،دون الحصول على أحقيتها بهذه الوظائف أو التعاقدات..

    لا أعتقد أن هنالك فساداً يضاهي هذا الفساد الذي يشهده وادي حضرموت،في ظل سكوت السلطات المحلية و دخلوا به إلى  قائمة جنيس للأرقام القياسية ..

وتأكد لي اليوم أن ماتعانيه بعض مرافقنا الخدمية بسبب سوء الاختيار و عدم وضع الكادر المناسب في المكان المناسب .. أما الفوضى التي نشاهدها اليوم في مرافقنا،فبسبب تلك التصرفات غير المدروسة ستجعل وادينا في خبر كان .. حيث سيأتي يوم لتبحث عن مهندس أو دكتور فلن تجده..فأصبحت الوظيفة عند مثل هؤلاء توريثاً حصرياً، فأول ما يتقاعد أحدهم يفكر أولاً في وضع أبنائه او أخيه أو قريبة ليحل بدلاً عنه..وكأننا في مباراة كرة قدم ..

    فمتى ستعود الهيبة لمرافقنا الحكومية من خلال وضع الشخص المناسب في المكان المناسب،بعيداً عن التوريث العائلي الذي فاحت رائحته أرجاء وادينا المغلوب على أمره،دون حسيب ولا رقيب..فانطبق المثل: عورة في القمر تخطط لمغرومة..



comments

أحدث أقدم