أخر الاخبار

تساؤلات .!!




 


#تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / رامي باوزير



" أيها المسؤول اياً ما كانت نوعية مسؤوليتك تذكر جيداً أن الحياة تمضي بسرعة الى الأمام و تسوقك عقارب الساعة التي لا تتوقف الى قدرك المحتوم و نهايتك المؤكدة تسوقك الى ربك الذي سيسألك عن إستخلافك في الأرض و عن ماذا فعلت بعباده و هل كنت تخاف من الله ام من عبيد مثلك لا حول و لا قوة لهم و لا يملكون من أقدارهم شيئا "


 ايها المسؤول!!

هل فعلاً انت بشر مثلنا لديك ضمير ومشاعر وأحاسيس ؟!

هل يهدي لك بالاً وتقرّ عينك في فراش نومك مستمتعاً ببرودة الجوء بمختلف الإمكانيات المتاحه بينما  رعيّتك وأُسر كثيره من ذوي الدخل المحدود يتألمون كل يوم من شدة الحر وفيهم المسن والمريض والطفل؟!

هل اوفيت بالقسم الذي اقسمته على نفسك لتراعي حقوق المواطنين ،وجلست بينك وبين نفسك لتحاسبها على تقصيرك وأكلك للأموال العامه دون وجه حق؟!

هل سمعت يوماً ما عن شي إسمه عذاب البرزخ او ناراً تلظّى لا يصلاها إلا الأشقى ؟!

سيطول المقام كثيراً عن تلك الاستفهامات ، أنتم فعلاً من الذين قال الله فيهم :

(كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون) 

سورة المطففين, الآية 14.

 وبإختصار شديد إعلم  ايها المسؤول إنك مهما ظلمت ومهما تجبّرت بمنصبك ومهما جمعت من تلك الاموال الحرام، سيأتي يوما وتفارق روحك الحياه تاركاً خلفك الندم والحسره وحتى كلمة الله يرحمه ستكون مقصوره على قِلّه قليله.

وأخيراً اتمنى ان توصل رسالتي لكل مسؤول يمني شريف وان تلامس مشاعره واحاسيسه لعلى الله يحدث بعد ذلك أمرا .



1 تعليقات

  1. حكام البلادوالمسؤلين هاولاء لا يعرفون الخوف من الله هاولاء عندهم شرها في جمع المال فقط لو يخافون من الله ما كان هذا اللي يصير في البلاد اللهم انتقم لنا منهم

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم