أخر الاخبار

هل من علمٍ فتخرجوه لنا؟!!!




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ /أ. احمد بن هشلان القيسي

 الاربعاء 27 يوليو 2022


كثير مانسمع باوامر تصرف من مدير او رئيس دائره اوشيخ قبيله ذا فنوذ واسع لهذا وذاك من مادة الديزل المدعوم والتي اصبحت حديث الشارع والمجتمع الحضرمي على مدار الساعه. 

فطوابير السيارات على طول المدى تظل قابعه مكانه بالاسبوع ومافوق لاتتحرك من مكانها بانتظار الديزل فتعطل العامل والمزارع والمواطن الكادح... الخ والسبب قطره مدعومه في حفره مردومه. 

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه اي حقوق اصحاب الامراض المزمنه من هذا الديزل؟؟ 

فالمريض يحتاج سياره توصله الى مكان مراجعته وصاحب الفشل الكلوي الى مكان الغسيل كذلك وذوي الاحتاجات الخاصه كذلك وغيرهم الكثير. 


فالمسؤلين ناسيين موضوع مهم كهذا ولايفكرون الا كيف يرضون الاقربون لهم او المشايخ او اصحاب المحسوبيات والراسماليه وذوي الدخل المحدود والغلابا لهم الله. 

فالبعض منهم تصرف له اوامر لكنها لاتنفذ ولاينظر فيها. 


وبالاخير لانريد سوا اجابه واضحه وصريحه على تساؤلات هؤلا المساكين واعطاؤهم حقوقهم من الديزل المدعوم بشكل رسمي ومحدد بفتره زمنيه معينه.

فنتمى من قيادة الهبه الحضرميه ولجانها المسؤوله على توزيع الديزل المدعوم على المحطات تتبع مثل هذه الامور وتقصي الحقايق فيها!



comments

أحدث أقدم