أخر الاخبار

وادي حضرموت أرض السلام




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / عديل فواد التميمي

الاحد 17 يوليو 2022


هكذا عرفنا ويعرف الجميع أن مناطق وادي حضرموت بمختلف الاتجاهات والاماكن ومن يسكنه من بدو وحضر من متعلمين ورجال دين ومن عامة الشعب الحضرمي أن لا صفه ملازمه لهم غير السلام والتعايش المجتمعي بين مختلف السكان، الان كل شي بدا ينحرف ويميل الي الوصف المعاكس لا امان ولا سكينه، رصاص ينطلق من مختلف الجهات يقتل متعمد وغير متعمد، مشاكل تقبع وتنتشر بين الاسره الصغيره والقريه الصغيره والمدن الكبيره، هيهات من الذي حصل والذي يحصل، من ينبش ومن ينشر ومن المتسبب ومن يصرف على هذا الأخلاق المشؤومه، لا نبالغ ولاكن ندعو للخير وتجنب وتصليح ما يمكن تصليحه ونبذ من كان السبب والأسباب، ونترك التصرفات الدخيله على المجتمع التريمي والسيؤني والشبامي وغيرها من الأوصاف لابناء مناطق وادي حضرموت التي تذكر بالخير على مدى السنين بل القرون القديمه.




2 تعليقات

  1. كانت زمان ارض السلام اليوم ارض الموت والقتل غيله كل يوم يقتل مواطن قالك ارض السلام

    ردحذف

إرسال تعليق

أحدث أقدم