أخر الاخبار

فتاح زعيم بروليتاري خلده التأريخ




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :

 كتب / علي العماري

الاحد 31 يوليو 2022



   فتاح الشاب الريفي البسيط تفتق وعيه الثوري في وقت مبكر من حياته وهو ما يزال فتى يافعٱ في قريته

وفتحت عدن مسامات روحه الثائرة ورسخت روح المقاومة لديه ونمت مداركه وصقلت ميوله الثورية ومكنته من الإمساك بخيوط الحقيقة المؤلمة وإكتشاف مكامن الوجع وأسباب البؤس وفداحة الوضع المزري وقسوة الظلم والطغيان ومأساة ومعاناة الشعب الكادح

واستطاع استشراف المستقبل وحتمية الثورة الشعبية المسلحة لاقتلاع حصون الحكم الإمامي الظالم من جذورها ودك قلاع الإستعمار البريطاني الجائر

عرف عبد الفتاح إسماعيل أو فتاح بوعية الثوري المبكر المقاوم للإضطهاد والإستغلال والتحدي والإصرار والدعوة للمقاومة وعدم الرضوخ والاستسلام للذل والمهانة

سطع نجمه في سماء عدن وذاع صيته بين أقرانه ورفاقه كقائد ثوري متميز ومناضل مثقف غزير الفكر واسع الثقافة من الطراز الأول، مخطط عسكري بارع، حزبي ملتزم ، وطني مخلص ، سياسي  ومحاور فذ ومحنك

تميز فتاح بالورع والزهد والذكاء والفطنة والقيادة والريادة والعبقرية والدهاء والحنكة السياسية

فتاح القائد اليساري الإشتراكي اليمني والثائر العربي والأممي البارز

الفيلسوف، المنظر الموحد لقوى اليسار اليمنية جنوباً وشمالاً ومؤسس الحزب الإشتراكي اليمني أول حزب يمني/عربي متسلح بنظرية الإشتراكية العلمية يصل إلى الحكم لقيادة السلطة الثورية سلطة العمال والفلاحين والشغيلة والكادحين اليمنيين

فتاح عنوان الثورة والعظمة والزعامة والعلو والسمو والزهو والعنفوان والزخم الثوري الأصيل والخلود الأبدي

كرس حياته لقضية الحزب والثورة والشعب والوطن والوحدة اليمنية والعروبة والإنسانية

عمل على توحيد الأحزاب اليسارية اليمنية بالجنوب والشمال ودمجها في إطار حزب طليعي من طراز جديد وفريد وبذل قصارى جهده لبناء الحزب الإشتراكي اليمني صمام أمان الثورة إيمانا منه بمبدأ القيادة الجماعية ونبذ النزعة الفردية للحكم الفردي وضرورة ربط مصير الوطن ومستقبل الثورة بمدى قوة الحزب وعزمه ونجاحه في قيادة التحولات والمهام الثورية الماثلة خلال مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية بافاقها الإشتراكية

وناضل من أجل ربط النظرية والتطبيق والكلم والفعل ضامنا لوحدة الحزب الداخلية السياسية والإيدلوجية والتنظيمي والإلتزام بنظرية الإشتراكية العلمية وتوطيد علاقات الصداقة والتعاون مع حركات التحرر الوطني العربية والعالمية ودول المنظومة الإشتراكية بزعامة الاتحاد السوفياتي الصديق الموطن الأصلي للإشتراكية والقلعة الثورية الأولى للنظام الإشتراكي العالمي بقيادة زعيم ثورة أكتوبر الإشتراكية العظمى فلاديمير ايلتش اليانوف لينين

 عقب توحيد اليسار اليمني انطلق فتاح نحو غايته الكبرى وحدة اليمن الأرض والإنسان ومضاعفة أوجه الدعم للأحزاب العمالية والشيوعية العربية والدولية وجعل من اليمن الديمقراطية وخاصة العاصمة عدن شعلة ثورية لنضال الطبقة البروليتارية وقلعة للثوار العرب من الخليج إلى المحيط ومنطلقا وقاعدة لنضالاتهم وتحركاتهم وفي طليعتها فصائل المقاومة الفلسطينية/الجبهتين الشعبية والديمقراطية/الجبهة الشعبية لتحرير عمان/ جبهة التحرير البحرينية/ والأحزاب الشيوعية في السعودية ولبنان والعراق والسودان وغيرها

عاش فتاح قصة حياة فارقة امتزج فيها البؤس بالأمل والنضال بالتضحية والتفوق بالإخفاق والنجومية بالافول التراجيدي المبكر قبل أن يكمل مشواره النضالي وحلم حياته/ الوحدة اليمنية/

ومثل رحيله واحدة من احجية التاريخ الأكثر غموضاً

حياته لغز ومماته لغز كسائر أغلب عظماء الفكر الإشتراكي وقادة النضال الثوري العالمي

عاش حياة سياسية قصيرة لم تمنحه الفرصة أو الوقت الكاف في الحكم كما هو حال لينين العظيم الذي قتل بعد حوالي سبع سنوات من الثورة وكذا كارل ماركس مات قبل أن يكمل كتابه الشهير/رأس المال/وإستشهاد تشي جيفارا في جبال بوليفيا

جميعهم رحلوا قبل الأوان وقبل تحقيق أحلامهم في القضاء على الاستغلال الرأسمالي البشع وسيادة حكم البروليتاريا وشيوع الإشتراكية في كافة أنحاء العالم  


محاور النقاش


أولاً: بداية النشاط الثوري لفتاح ومراحل تطوره

ثانياً: دوره النضالي خلال فترة الكفاح المسلح ضد الإستعمار البريطاني

ثالثاً: كفاحه من أجل بناء الحزب وتوحيد أداة الثورة اليمنية

رابعاً: تعزيز دور الحزب في قيادة الطبقة العاملة والتحولات الديمقراطية الثورية بجنوب الوطن

خامساً: نظرته ومفهومه لوحدة اليمن 

سادساً: مساندة حركات التحرر الوطني العربية والعالمية

سابعاً: تعزيز وترسيخ علاقات الصداقة والتعاون مع المنظومة الإشتراكية



comments

أحدث أقدم