أخر الاخبار

الاحزاب اليمنية بين المبادئ والواقع




 


( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء

 كتب / حافظ مراد 


كل المكونات السياسية اليمنية لديها جم من الاخطاء وقصور عريض في الأداء وخلل في القيم والمبادئ .

جميع المكونات لديها مبادئ مثالية على الاوراق ولا يمكن ترجمتها على ارض الواقع ،لأن قيادتها وقوعدها لا تملك وعي فكري وثقافي وسياسي ووطني يؤهلها الى العيش بتجانس وتناغم بين المبادئ التي يتحدثوا عنها ويؤمنوا بها وبين الواقع والبيئة التي يعيشوها.


جعلت أحزابها أكبر من الوطن ،واعتبرتها فوق الولاء له ،لم ولن تستوعب ان المشروع الوطني أكبر وأشمل من أن يستوعبه حزب بمفرده أو رؤية بذاتها لهذا الحزب أو ذاك ،وهنا تكمن المعضلة لدى الأحزاب قيادات وقواعد.


الكل يتحدث عن الشراكة ولكن مفهوم الشراكة التي يريدونه على الواقع كعقلية مخلفات الامامية الكهنوتية، سادة وأتباع (مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَىٰ).

كل المكونات تتحدث عن الوطنية ،ولكن الوطنية ذات التفصيل الذي يناسبها ،ويتحدثوا عن سلبيات الإقصاء والتهميش ويستنكروها ولكنهم يمارسوها كأمر واقع وطبيعي.

الشراكة الوحيده التي تشاركت فيها الأحزاب السياسية اليمنية هي شراكة المكايدات والانتقادات السلبية والمناكفات.


تستطيع كل المكونات السياسية المنضوية في اطار الشرعية اخراج اليمن من دائرة الصراعات ،شريطة ان يتغلب القائمون عليها من الارتهان والطمع والانانية والخوف والمحاذير الصغيرة.

الراهن يمتحن ايمانهم بحق اليمنيين في الشراكة الحقيقة، وتوحيد الصفوف والجهود، والبدء في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني .



comments

أحدث أقدم