أخر الاخبار

متى يصحوا الحضارم من غفلتهم ؟؟!!






( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء :

مقال لـ / سالم عبدالله بن الشيخ ابوبكر
17 يوليو 2022



منذ زمن بعيد ونحن نسمع عن أجدادنا وقوتهم ونخوتهم

وشجاعتهم ونشرهم للعلم وشتى أنواع الفنون والمعارف وتفوقوا في جميع المجالات من غير منافس .

لكن للأسف مارايناه في حضارم 2020 المسؤولين خاصة فحدث عنهم ولاحرج في كيفية تعذيب أهلهم وتذويقهم ويلات الجوع والفقر والمرض وبيع ثروات بلادهم بأبخس الاثمان !!

ثمان سنوات عجاف من مهزلة عاصفة الحزم وإعادة الامل كنا نحلم لـ حضرموت الخير الازدهار والسمو بذاتها ، لكن أصبحت حضرموت تنهب ثرواتها وتورد عائدات نفطها الى البنك الاهلي السعودي وتستولى عليه الحكومة الفاسدة والشعب يموت جوع .


أصبحنا نعيش في غابة القوي يأكل الضعيف مرورا بقيادة التحالف ثم الذي يلونهم من خدمهم أصحاب المصالح الشخصية وبياع الوطن الى أصغر مسؤل في الكهرباء خاصة والتجار عامة .


حضرموت التي ترفد ميزانية الدولة باكبر نسبة يعيش أهلها في عذاب تحت تطبيل للمسؤلين وحب الاعلام الكاذب ونشر الفتن بين الحين والاخر .

حضرموت أبتاعت لمسولين مقابل كروشهم ومناصبهم ، حضرموت أصبحت ضحية بين أيادي قراصنة لايريدون أن يتركوها بسلام أو يعمروها ويعيش الحضرمي في رفاهية وأمان .


فرح الحضارم بالهبة والتفوا حولها من كل حدب وصوب لتخليص انفسهم من أرذل العيش لكنهم وقعوا في فخ دخلهم في ضيق شديد .


متى نرى حضرموت يقودها رجال لا تلهيهم مناصب ولا مغريات متى يصحوا الحضام من غفلتهم ، متى نراء ثروات حضرموت للحضارم الشرفاء متى نراء قطع تصدير ثروات حضرموت للحكومة الفاسدة  و من على شاكلتهم ، ومتى ومتى !!


أين دور المحافظ والوكيل ومساعديه ودور السياسيون والنخب المثقفة مما يعانيه الحضارم من مصارعة البقاء قيد الحياة .



comments

أحدث أقدم