أخر الاخبار

الأدب والثقافة يخسران هامة أدبية






تاربة ــ اليوم ــ كتابات واراء 


بقلم / حسن علوي الكاف 

مستشار وزير الإعلام والثقافة والسياحة


19اغسطس 2002


ببالغ الأسى والحزن تلقينا نبأ وفاة الأديب والروائي الأستاذ وليد دماج بعد حياة حافلة بالعطاء الإعلامي والثقافي والأدبي ؛ حيث يعد الأستاذ وليد من الشخصيات الوطنية الثقافية التي تذكر بكل خير لما يتحلى به الفقيد من دماثة الأخلاق وحسن التعامل عرفناه وعرفه جميع من تعامل معه عندما كان مدير عام صندوق التراث بالعاصمة صنعاء يعمل على الرفع من مستوى الأدب والشعر والثقافة تجلى ذلك بتقديره للهامات الأدبية والشعرية والفنية وكل المواهب الإبداعية في بلادنا كما يولي إهتمام خاص بالمراكز الثقافية والفرق والمنتديات الثقافية والفنية بجميع محافظات الجمهورية كان يذلل الصعاب عليهم يسهل لهم الطرق لوصول حوافزهم الشهرية من صندوق التراث واستمرار الفعاليات والأنشطة الثقافية والأدبية بصورة مستمرة ؛ 

جمعتنا بالفقيد لقاءات قريبة عندما كان مديرا لمكتب وزير الثقافة الأستاذ مروان دماج بمدينة سيئون لم يتغير أو يتكبر نفس الصفات الحميدة الطيبة التي عرف بها وليست غريبة على أسرة دماج الأدبية الثقافية ذلك ،  أعماله ستظل خالدة رغم الرحيل المبكر وهي خسارة على الأدب والثقافة في بلادنا؛ 

بهذا المصاب الجلل والحزين نتقدم بخالص التعازي والمواساة لأولاده وإخوانه وأهله ولنا ولكافة منتسبي وزارة الإعلام والثقافة والسياحة ولكل الأدباء والكتاب في بلادنا سائلين الله العلي القدير أن يرحمه ويسكنه الفردوس الأعلى من الجنة وإنا على فراقك لمحزونون إنا لله وإنا إليه راجعون... 




comments

أحدث أقدم