أخر الاخبار

متى يتحقق حلم وظيفه لكل موظف ؟!!




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :                                       كتب / حسن برك ودعان

الاثنين 1 اغسطس 2022

                                             

يتطلع المواطن يوما بعد يوم الى حياة يسودها الاستقرار وينعم فيها بخيرات بلده وثرواته فيما يظل  توزيع السلطة والثروه العائق الاكبر نحو اي استقرار اوتقدم منشود لاسباب متعدده منها عقلية المناطقيه لدى النخب الحاكمه وتهميش واقصاء الكفاءات الوطنيه المتخصصه والتكوين العسكري لاغلبها كما هو حال كثير من الانظمة العربيه على مدى التاريخ المعاصر .

اليوم لم نعد بحاجه الى التوزيع العادل للسلطة والثروه على مستوى الدوله باقاليم كثرت اوقلت فقط بل نحتاج لذلك حتى في اطار المحافظه الواحده ان لم نكن في حاجته ايضا حتى على مستوى المديريات وشواهد ذلك على الواقع كثيره .. 

ان تسند مسؤليات متعدده بيد شخص واحد تضع الكثير من علامات الاستفهام والتساؤلات حول من يمتلك حق توزيع تلك السلطات ؟؟ وهل لم تعد هناك كفاءات قادره على شغل تلك المناصب ؟؟ وهل هذا الاسناد للمهام يتوافق والقوانين النافذه في البلد ؟؟ولماذا تتكرر اشكالية احقية التعيين والاقاله والازدواجيه في ذلك بين الاجهزه المركزيه والسلطات المحليه؟؟ واين مكمن الخلل في وضع وتركيبة الجهاز الاداري للدوله في ظل ازدواجية المهام والصلاحيات حتى في اطار المؤسسات العسكريه والامنيه !!! فاذا استقامت امور توزيع السلطه واحسن الاختيار فانه يسهل بعد ذلك التوزيع العادل للثروه وتتكون النواة الحقيقيه للاستقرار والتقدم. 

اعتقد اننا بحاجة ماسة لاستعادة دور مؤسسات الدوله التشريعيه والقضائيه والرقابيه في مراجعة صياغة القوانين  فيما يتعلق بتحديد المهام والصلاحيات وانهاء ازدواجية اتخاذ القرار وتطبيق نظام وظيفه لكل موظف وتجسيده على الواقع ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب وتثبيت مبدأ الثواب والعقاب بدلا عن الاقاله وتعيين البديل دون مبررات وبحيث يكون القانون هو الفيصل الذي يحتكم اليه الجميع ونبذ تصفية الحسابات اوالخلافات الشخصيه او المناطقيه التي لاتخدم مصلحة الوطن والشعب في الاستقرار والتقدم المنشود ..



comments

أحدث أقدم