أخر الاخبار

اوهام التغيير




 


تاربة_اليوم / كتابات واراء :
كتب / حسن عمر باحشوان
الجمعة 5 اغسطس 2022


منذ إلاعلان في  رمضان لم يلمس المواطن أي تحسن على مستوى حياته العامه  الحاصل على ارض الواقع  تغيير   وزير بوزير او محافظ بمحافظ اخر ومدير عام باخر
والحاصل  كلها جميعها لاتقدم ولاتأخر ولن يكون لها اي تأثير يذكر على طبيعة سير الاوضاع في البلاد
*بل مجرد مسكن لامتصاص غضب العامة من الناس*
ولن تكون  مجديه هذه التغييرات وتحسين احوال المواطن وتغيير واقعهم المعاش  ويلمس عامه الناس   ان الاوضاع تسير عكس ذلك تماماً  فالعلة ليست في  الاشخاص مهما كانت نوعيتهم او قدراتهم او مؤهلاتهم وخبراتهم  بل العلًة تكمن في المنظومة بكل اجهزتها  وتوجهاتها وفي القوانيين القائمة التي شرعت لحماية الفساد والفاسدين  ولن تكون هناك اي نتيجة ايجابية تذكر مهما غيرنا الأشخاص   وهكذا وتجارب الماضي واضحة امامنا منذ عهد الرئيس علي عبدالله  صالح طيلة فترة حكمه للبلاد وحتئ يومنا هذا وماهو جاري اليوم  هو استمرار لتدوير نفس المنظومة  السابقة بشخوصها وادواتها  ولا يوجد حتئ بصيص من الامل في تغييرها او اصلاحها   في ظل قوانين انتهت صلاحيتها ولايمكن ان يتم سن قوانين جديدة في ظل غياب المؤسسات التشريعية الحقيقة التي تكون اهم ركيزة للدولة نتيجة لغياب الدولة ذاتها فماهو قائم الان هي سلطة القبيلة واعرافها وتحالفاتها التي فرضتها الضرورة لاستمرارها

*ومن يقول   غير ذلك فهو يسوق الوهم للشعب  ومحاولة الهائه*
*والقائم حاليا إعادة*

*احياء نظام عفاش في عدن  بعد ان تم دفنه في صنعاء*



comments

أحدث أقدم