أخر الاخبار

قائد الهبة الحضرمية الشيخ صالح بن حريز وجمع غفير من أعيان و أبناء حضرموت والمنطقة يدشنون عمل نقطة (حقوق حضرموت ) في منطقة الصاري بشريوف م. تريم.




 


( تاربة_اليوم ) - اعلامية العيون

7 اغسطس 2022


قام هذا اليوم السبت ٦ أغسطس ، الشيخ صالح بن حريز قائد الهبة الحضرمية وجمع غفير من أعيان و أبناء حضرموت والمنطقة بتدشين عمل نقطة (حقوق حضرموت ) في منطقة الصاري بشريوف م. تريم. 

و سيكون من مهامها الحالية وقف خروج قاطرات الديزل المدعوم التي تمر في هذا المسار ،حتى يتم تصحيح التشوهات في التوزيع ووقف مناظر  الطوابير المذلة للمواطنين وإنهاء هيمنة وبلطجة هبة الردود عليها، ووضع الية عادلة لتوزيع الديزل المدعوم.  

وسيشارك في تنفيذ عمليات هذه القطاع الحقوقي المئات من مختلف طوائف وفئات  المجتمع الحضرمي، وتهدف قيادة الهبة الحضرمية من القيام بهذا التصعيد القوي للضغط على السلطة المحلية في الوادي والساحل لإنهاء مهزلة توزيع الديزل المدعوم وانهاء الهيمنة والبلطجة عليها من المتمصلحين منها.


ويأتي تدشين هذه النقطة في اعقاب مهرجان النكف والنصرة للهبة الحضرمية بمخيم العيون، الذي اقيم يوم  ٣ أغسطس ٢٠٢٢م  في مدينة عمد وشارك فيه الالاف من قيادات ومناصري الهبة الحضرمية بمخيم العيون ومن مختلف أبناء حضرموت القبلية والمدنية ،وعلى ضوء اللقاء التشاوري الذي عقد يوم ٤ اغسطس بمنزل قائد الهبة الشيخ صالح بن حريز وحضره جمع من قيادات ومناصري الهبة الحضرمية ، ومحضر إقامة نقطة ( حقوق حضرموت ) في الصاري منطقة شريوف مديرية تريم، الموقع من قيادات الهبة وأعيان ومناصري الهبة في المنطقة،  

 

والجدير بالذكر أن الشيخ بن حربز قد وجه مذكرتين في مطلع يوليو ٢٠٢٢م،  للوكيل عصام والوكيل المساعد التميمي تم تنبيههم فيها بضرورة وضع معالجة عادلة لهذه القضية وانهاء البلطجة والهيمنة من هبة الردود ، وللاسف لم يتم الإستماع لصوتنا ولمعاناة المواطنين.


ونشير أيضا الى أن الحكومة والرئاسة لم تعمل على الإستجابة لكافة مطالب حضرموت المشروعة و قامت بالتسويف والمماطلة والتهرب من تنفيذ أستحقاقات حضرموت التي وعدت بها لعدة مرات دون إظهار أية حسن نوايا ، وتنبه قيادة الهبة الحضرمية بمخيم العيون الجهات المعنية في الدولة لسرعة الإستجابة، لتحقيق مطالب وحقوق حضرموت المشروعة،  ومالم يتم ذلك خلال المهلة القصيره التي وعدناها للمحافظ الجديد الشيخ بن ماضي، فإننا سنضطر للتصعيد الأقوى وهو توسيع أقامة النقاط الحقوقية في مداخل ومخارج حضرموت، و قطع النفط الحضرمي حتى تحقيق كافة المطالب المرفوعة. وقد تم وضع خطة متكاملة لتسيير العمل لهذه النقاط وإنجاحها اضافة الى قرار تسكير النفط اذا لم يتم الإستجابة الجدية لمطالب وحقوق حضرموت المشروعة .



comments

أحدث أقدم