أخر الاخبار

*هيئة مستشفى سيئون.. وتنظيم المخيمات* .







(تاربة_اليوم) كتابات وآراء

كتبه: أ.جلال الزبيدي

26سبتمبر2022م

في البدء مجهود تشكر عليه إدارة هيئة مستشفى سيئون من خلال استضافتها المخيمات الطبية، التي تساهم في تخفيف العبء على المواطنين، من خلال إجراء بعض العمليات النوعية التي تحد من سفر الكثير للخارج للعلاج وتجنبه التكلفة المادية لذلك .

*لكن !!*

اسمحوا لي أن أضع بين أيديكم بعض الملاحظات من وجهة نظري، والتي شاهدتها أثناء زيارتي للمخيم والتي أتمنى أن نتجنبها مستقبلاً عند إستضافة المخيمات المقبلة .

*الملاحظة الأولى* : *متعلقة بالتنظيم .. توضيح كيفية التسجيل* 

 حيث يتواجد المرضى من وقت مبكر صباحًا ما يقارب السادسة والنصف صباحًا، لكن للأسف الشديد الكثير من المرضى عملية التسجيل لديه مبهمة لا يدري كيف يسجل اسمه حتى يستطيع أن يجد دور له لعرض حالته على الدكتور، والسبب هو عدم وضوح ذلك من قبل القائمين على المخيم من قبل المستشفى، ولا توجد إرشادات أو تعليمات بذلك، وإذا سألت أحد لا تجد جواب أو يرد عليك " لا أدري" !!  فالبعض يسجل اسمه بكشف موجود على ورقة موضوع خلف صندوق حديدي معلق على الجدار لكي يراه الجميع والآخر يضع دفتر يقوم بشرائه بقيمة ( 200 ) ريال ويضعه فوق كومة دفاتر عند باب إحدى العيادات. 

وفي تمام الساعة الثامنة والنصف ياتي أحد العاملين ويخبر الحضور من الذي أخبركم بالتسجيل هنا وأنه غير ملزم بالتسجيل وهنا تكون بلبلة من قبل الحضور ويتعصب العامل ويذهب !! بينما الدفاتر يتم لخبطتها، ومن سجل الأول أصبح اسمه بالأخير، بل عندما سألته إحدى المريضات وهي كبيرة بالسن وفي مقام والدته وتقول له : " دفتري من الأول، لا تلخبطه وإني من ستة ونصف موجودة ثم يرد عليها بعصبية ويقول لها (لاتحوشيبي) ! لا أدري لماذا هذا التشنج، وهذه القساوة بالتعامل، لا نعمم ذلك على الجميع إنما هذا تصرف شخصي منه، فليعلم العاملين أن هؤلاء المرضى أتو إلى المستشفى وهم يحملون معهم أوجاعهم وآلامهم فكون رحيمين معهم وعاملوهم برفق، هؤلاء المرضى الذين افترشوا الأرض لأجل يحصل أحدهم على فرصة للدخول للعيادة وعرض المهم لعله يجد من يضمدها .

*الملاحظة الثانية*  : *عدم تشغيل جهاز الأشعة السينية*!!

صباح يوم السبت الماضي تفاجئ المرضى المحولين لعمل أشعة سينية من المفترض تكون " *مجانية* "  تفاجئ المرضى برد المتواجد بقسم الأشعة بالطوارئ بأن يعملوا الأشعة خارج المستشفى، وبالفعل توجه جميع المرضى للخارج، وطبعاً الأشعة مبلغ باهض يزيد من معاناة المريض الذي أُخبر بأن تلك الكشفيات من المفترض تكون مجانًا، ناهيك عن شرائه للعلاج ودفعه مبلغ المواصلات في ظل ارتفاع أسعار المشتقات .

وبعد محاولة معرفتي عن سبب عدم توفر الأشعة بالمستشفى وصلت لسبب وهو انه يوم السبت إجازة، ولم يحضر فني الأشعة في المبنى الجديد بالمخيم، لذلك تم تحويل الأشعة لخارج المستشفى بمراكز الأشعة الخاصة !! 

كان الأجدر أن يتم تنسيق حضور فني الأشعة يوم السبت مسبقًا رغم الإجازة، حتى لا يتحمل المريض أعباء زائدة وهذا الأمر تتحمله إدارة المستشفى .

*أخيرًا* 

*هي ملاحظات بسيطة لكن وقعها على المريض كبير جدًا*  .

*يجب أن يكون هناك تنسيق أفضل وأكثر تنظيماً خاصة إنها أشياء بسيطة نستطيع أن نتغلب عليها حتى نحظى بفرص تواجد الكثير من تلك المخيمات* 

*المقالات التي يتم نشرها لا تعبر بالضرورة عن سياسة الموقع بل عن رأي كاتبها فقط*



comments

أحدث أقدم