أخر الاخبار

العيف غيّر على الزين







(تاربة_اليوم) كتابات وآراء

*مقال لـ / لطفي باجندوح*

*الخميس 22 سبتمبر 2022م*


في بلد اللانظام يردع ولا عقوبة تمنع ولا عتاب ينفع يتبجح كثير ممن ساء أدبه ومات ضميره وقل حياؤه من الله واستهان بخلق الله ونسي الدار الآخرة والحساب والعقاب فيها وسولت له نفسا الدنيئة أكل أموال الناس ظلما وعدوانا.


مرضى يبيتون الليالي ذوات العدد يتقلبون على فرشهم يكابدون الآلام والأوجاع فيأتي من يستغل فقرهم وحاجتهم للعلاج في الداخل أو الخارج ويتقمص شخصية المريض أو أحد أقاربه بعد حصوله على تقارير المريض الطبية ويتلاعب بإعدادات المناشدات الإنسانية للمريض ليجني أموالا من وراء ذلك لحساب نفسه الخبيثة وليذهب المريض عنده إلى الجحيم وعذاب المرض الأليم.


شخص امتهن حرفة التسول والشحاتة سنين عديدة وجعلها شغله الشاغل حتى ورّثها لأبنائه من بعده يقوم في المساجد والمرافق والملاعب وعند المحطات وفي الأسواق وفي الطرقات وداخل المشافي والعيادات ولم يشبع ولم يقنع وغيّر على أصحاب الحاجة الحقيقيين المتعففين.


وسائل التواصل الاجتماعي اليوم استغلها مرضى النفوس استغلالا سيئا فرسالة مناشدة يبعثها محتال اليوم تجوب بقاع الأرض ويجمع منها أموالا هائلة ظنا منه أنه ضحك على المحسنين واستغفل المتصدقين وما درى أن العقاب آت من الله ولو بعد حين.


رسالة مودة مغلفة بنصيحة الإخاء والمحبة أبعثها إلى كل فاعل خير همّه قضاء حوائج المحتاجين ومساعدتهم والتنفيس عنهم كن حذرا أخي الغالي أختي الغالية ولا يغرنك الكلام المبكي العاطفي من بعض مطلقي المناشدات الزائفة المرفق بأيمان مغلظة التي لو وزعت على أهل الأرض لكفتهم ..كن فطنا وتحرّ الدقة والمصداقية ولاتجعل أموالك التي تعبت فيها وتبتغي بها وجه الله في متناول أيدي السراق والمحتالين والنصابين.



comments

أحدث أقدم