أخر الاخبار

التوقيع بالمكلا على اتفاقية لتدشين مشروع صمود قطاع الأسماك لتعزيز الأمن الغذائي بتمويل فرنسي






( تاربة_اليوم ) / خاص / المكلا

25 سبتمبر 2022


وقع اليوم بالمكلا، على اتفاقية تدشين مشروع دعم صمود قطاع الأسماك في اليمن حفاظًا على سبل العيش وتعزيز الأمن الغذائي والمساهمة في التعافي بعد الأزمة، الممول من وزارة الشؤون الاوربية والخارجية الفرنسية، تنفيذ الوكالة الفرنسية للتعاون التقني الدولي "خبراء فرنسا"، بالتنسيق مع الهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر العربي، بمباركة وتعميد السلطة المحلية بحضرموت، بحضور الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة صالح عبود العمقي، والسفير الفرنسي لدى بلادنا السيد جان ماري صفا.


الاتفاقية تكمن أهميتها بأنها تعد باكورة تدشين مشروع دعم قطاع الأسماك حظيت به محافظة حضرموت، ونطلاقة لمشاريع قادمة وتدخلات فرنسية في قطاع الأسماك اكثر حيوية وأكبر توسعًا، تلامس شقين مهمين، الأول البناء المؤسسي لجمعية تعاونية صيادي المكلا، ودعم الصيادين بأصول انتاج ومعدات صيد وإقامة دورات تدريبية لتأهيل الصيادين للحفاظ على الجودة وصيانة مكائن الصيد، وكيفية التصرف عند الأزمات والكوارث، وربط الجمعية بجمعيات أخرى بهدف تسهيل تسويق الانتاج نحو تقديم منتج بجودة عالية يعود بالنفع على الصيادين، فيما يُعنى الشق الثاني للاتفاقية بالتدخل المباشر لتطوير وتحديث البنية التحتية وإعادة تأهيل أرضيات وصالات الحراج للمشروع السمكي الرابع بمنطقة خلف بالمكلا، ليدعم استمرارية العمل فيه على مدار الساعة.


تبلغ كلفة المشروع مليون يورو، بتمويل من وزارة الشؤون الاوربية والخارجية الفرنسية، وبإشراف مباشر من وكالة خبراء فرنسا.


وأعرب الامين العام للمجلس المحلي بحضرموت صالح العمقي، عن السعادة بتوقيع الاتفاقية تدشينًا للعمل بهذا المشروع الحيوي المرتبط بشريحة الصيادين وقطاع الأسماك، شاكرًا حضور واهتمام معالي سفير جمهورية فرنسا الصديقة السيد جان ماري صفا، في سياق العلاقات الثنائية المتميزة التي تربط بلادنا بجمهورية فرنسا، ناقلًا تحيات محافظ حضرموت الاستاذ مبخوت مبارك بن ماضي، الذي يُولي هذا الحدث أهمية خاصة.


وأكد الأمين العام أن توقيع هذه الاتفاقية بين وكلاء خبراء فرنسا التابعة لوزارة الخارجية الفرنسية والهيئة العامة للمصائد السمكية في البحر العربي، وبمباركة وتعميد السلطة المحلية بحضرموت، تكتسب أهمية كبيرة، كونها تعد باكورة تدشين مشروع دعم صمود قطاع صيد الاسماك في اليمن، لتعزيز الأمن الغذائي،  وكونها تعد الأولى لتدخلات وكالة خبراء فرنسا في قطاع الأسماك، كان لمحافظة حضرموت قصب السبق في هذا المشروع، مشيرا الى التطلع بتدخلات قادمة للحكومة الفرنسية بتنفيذ مشاريع اكثر حيوية واكبر توسعًا، تخدم قطاع الصيادين، منها انشاء ميناء سمكي في المكلا وقصيعر، وبناء مخازن مركزية لحفظ الاسماك، لتوفير الأسماك للمواطنين في اوقات شحة الصيد بأسعار مناسبة.


واكد الأمين العام، تقدير السلطة المحلية والمواطنين لما تقدمه جمهورية فرنسا، سيما ما يرتبط بقطاعي الاسماك والزراعة، مشيرًا الى ان قيادة السلطة المحلية بحضرموت، منذ تعيين المحافظ الاستاذ مبخوت بن ماضي، وبتوجيهات من فخامة رئيس مجلس القيادة الرئاسي الدكتور رشاد العليمي، وضعت في اولوياتها جوانب الاصلاح المالي والاداري، انطلاقًا من استشعارها بخطورة ذلك على المجتمع، وبدأت بخطوات جادة لتفعيل العمل المؤسسي، وتفعيل لجنة المناقصات، وإعداد برنامج إصلاحات شاملة في مختلف القطاعات، في سياق برنامج مكافحة الفساد، والإدارة المثلى للموارد، وتحسين الايرادات، وتوحيدها في وعاء واحد، يصب في خدمة قطاعات التنمية التي تعود بالنفع على المواطن بدرجة رئيسة، كما عملت على تفعيل مبدأ الشفافية، وفتحت آفاق جديدة مع الصحفيين والاعلاميين، بمنحهم حرية الرأي والنقد البناء الذي يهدف الى اصلاح الجوانب السلبية في المجتمع.


وأشار الأستاذ صالح العمقي الى أن السلطة المحلية بمحافظة حضرموت بقيادة محافظ المحافظة الاستاذ مبخوت بن ماضي، تدرك حجم الصعوبات التي تقع عاتقها، في ظل ضعف الامكانيات، والظروف الصعبة للمواطنين، بسبب ما خلفته الحرب الحالية التي افتعلتها ميليشيات الحوثي، الأمر الذي  انعكس في صورة سوء الخدمات، فدخلت حضرموت في مواجهة مع جبهة هي الأكبر ، وهي حرب الخدمات التي تضاعفت بسبب الطلب المتزايد عليها نتيجة النزوح الكبير والتوافد بمئات الآلاف من المحافظات الأخرى، ومن دول الاغتراب، وخصوصًا على عاصمة المحافظة مدينة المكلا، التي باتت تئن من سوء الخدمات وخاصة في قطاعات الكهرباء والمياه والصحة، ما يتطلب التدخل العاجل، وتقديم العون والمساعدة من الأشقاء والأصدقاء، وعلى رأسهم الأصدقاء في جمهورية فرنسا الذين تربطنا بهم علاقات صداقة ليست وليدة اليوم.


بدوره أعرب السفير الفرنسي لدى اليمن السيد جان ماري صفا،. وممثل وكالة خبراء فرنسا السيد لورانت ماريون، عن سعادتهما لزيارة حضرموت، وتدشين مشروع دعم القطاع السمكي، مؤكدين مواصلة الدعم في قطاعات مختلفة للتشافي من آثار أزمة الحرب، ودعم الشرعية ودولة المؤسسات التي تعد حضرموت نواتها الأولى.


وقام الأمين العام للمجلس المحلي بحضرموت صالح العمقي، ووكيل المحافظة للشؤون الفنية المهندس أمين بارزيق، ومدير عام مديرية مدينة المكلا المهندس صالح العمري، ومدير عام الهيىة العامة للمصائد السمكية بالبحر العربي المهندس يسلم بابلغوم، بمعية السفير الفرنسي لدى بلادنا، ووفد خبراء فرنسا، بزيارة تفقدية للمشروع السمكي الرابع بمنطقة خلف بالمكلا، متعرفين على التدخلات التي سيشهدها المشروع، والالتقاء ببعض الصيادين، وجولة بحرية في أنحاء ميناء المكلا.






















 



comments

أحدث أقدم