أخر الاخبار

القرضاوي .. إمام العُلماء و العاملين






تاربة_اليوم / كتابات واراء :

مقال لـ / #مرعي_حميد 

الاثنين 26 سبتمبر 2022.


        القرضاوي المؤلّف العملاق ، القرضاوي المُتحدِّث اللّبق الجريء المُتدفّق كالشلال ... القرضاوي الشاعر الرسالي .. القرضاوي القائد المؤسسي ... هامْة علم وإيمان وحق و نور غادر دُنيانا هذا اليوم الحزين بفقده عن 96 عاماً حشدها بفضل الله عليه بالحق المٌبين عملاً به وتعلّماً وتعليماً ونُصرة لأهله وقضاياه .... 

      الدكتور العلّامة يوسف بن عبدالله القرضاوي المصري المولد عاش أعلم من علِم بالإسلام ، و أعمل من عمِل به و أكثر من عمِل للإسلام ومن أجل الإسلام على الأقل في العصر الحديث .

     لم يترك لذلك مجالاً و لا فرصة ولا سانحة إلا استوعبها في ما نذر حياته له ، ونِعم ما نذر و أكبِر بما اختار . زاده الله أمداً في العمر فأدرك ما لم يُدركه من هم أقل عُمراً منه ، وحباه الله تعالى بإمكانيات دولة خيّرة أحبته و أحبّت جُهده وسعيه وحِرصه الرباني  وبذلت المال كُلّما كان ذلك ليتحقق مزيد إنجازه العلمي و الإيماني ... تلك هي قطر الخير .. تلك هي ( سمو قطر ) ... لقد وفّرت له مشكورة مشكور قادتها الميامين الصروح التعليمية الجامعية والمنابر الإعلامية العالمية برنامجاً هو الأشهر به ( الشريعة والحياة) على قناة الجماهير ( الجزيرة الرئيسية) و موقعاً الكترونياً هو الأكثر جذباً وغزارة في التعريف بالإسلام .

        كان الدكتور يوسف القرضاوي الأزهري التخرّج في دراساته الأكاديمية العُليا موسوعة علم و دولة عمل و أمّة تعبّد لله الأحد . كان غُرّة أمناء الله على دينه الحق و شرعه المُبين فعلِم حق العلم و أحاط بالإسلام فهماً وغاص فيه فقهاً ، وعلّم حق التعليم ، ولم يخش في الله لومة لائم ، ولم يُجامل ، ولم يُحابي ، ولم يُجاري رغبات بشر أياً كان . صدح بالحق في كل المواقف والقضايا المُستجدّة و وقف مع الحق بل و كان بمثابة السُلطان في أمة الحق المُبين . تلاميذه من كل صِقع و المُقبلين على إنتاجه المكتوب والمسوع من كل بلد ذُكر فيه اسم الله العظيم ، لا تكاد تخلو مكتبة من مؤلف من مؤلفاته و سِفر من تدبيج يراعه النوّار .

لقد كان العلّامة الفذ خريج مدرسة الإمام حسن البنّاء و جماعة الإخوان المُسلمين الأوسع انتشاراً في العالم أجمع ، قد كان رحمه الله مُبدع آسر الكلِم كُلّما كتب ، وطاقة جذب إن تحدّث ، و وهج أنوار إيمان إن سكت و توقف عن تدبيج ..قوله من شهي القول ، ومُصنفاته  أنفع ما صُنّف في مجالها وحديثه البهاء الشارق و السوسن المُضوِّع ... يضع كلماته وبإتقان بشري نادر في مواضعها في بُنيان فريد لم يتمكّن من تألّفه إلا قليل من أفذاذ أهل القول المُميّز ومنهم بعد سيد الناس وإمام الجميع محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلّم إمام القرضاوي في مدرسة الأخوان المسلمين الإمام المجدد حسن عبدالرحمن البنّاء ...

          لقد عاش العلّامة يوسف القرضاوي عامل من أجل الحق لا يكل ولا يمل ولا يتوقف ولا يكاد يستريح ، ليلهُ ليل الجادّين ونهاره نهار السابقين المُسارعين إلى كل ما هو لله تعالى أرضى ولدينه أنفع و أوقع أثراً و تأثيراً . لقد كان حظ فقيد الإسلام والمُسلمين من توفيق الله ولطفه وفتحه وحفظه كبيراً و دائماً ومُميّزاً ...  

للمقال بقية غداً بإذن الله عز وجل ....( محاور إنشغال الدكتور يوسف القرضاوي رحمه الله )...




comments

أحدث أقدم