أخر الاخبار

لا تعبد لي طريقا لا استطيع المشي عليه






( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء :

كتب / أ. هشام صالح العامري

7 سبتمبر 2022


توالت أزمات هذا الشعب المسكين بعد توقف الديزل المدعوم عليهم لا كهرباء استمرت ولا ديزل جاء .. 

أخينا المحافظ حفظك الله وايدك بمستشارين يخافون الله ..  اي مشاريع تقوم والناس لا تقدر حتى على تشغيل مواطيرهم في ظل هذا الطفي ( ٤ ساعات ب ٣ ساعات ) ولم تقدر على نقل مرضاهم ومن له حاجة لعدم وجود الوقود لسياراتهم والذي وصل سعره إلى مايزيد على عشرين ألف .. فالمثل الشعبي يقول ( مافي عشاء قال القوه في تنارين..!!)

الا تعلم.. ان توقف الديزل المدعوم عن المواطنين انعكس على كل نواحي حياتهم .. فلك ابسط الامثلة من الناس من لا يستطيع حتى على دفع أجرة باصات نقل أبنائه بسبب زيادة اجرتها. ومن اراد ان ينتقل الى اقرب مدينة له لاتكفية (٣٠٠٠) ريال للمشوار الواحد هذا اذا كان موظفا وعليه الحضور كل يوم .. ومن كان مريضا كمرضى السرطان والكلى و غيرها الذين عليهم حضور جلسات ضرورية خلال الأسبوع .. مع راتب لايزيد على (٧٠) الف  .. فما الفائدة في تعبيد طريقا لا استطيع المشي عليه !! والكثير الكثير من الأمثلة على ذلك ولايسع المقال لذكرها.. فهذا شي تحقق لهم بعد جهود مضنية فلاتحرمهم منه ولتسعى لإيجاد حلول أخرى للمشاريع التي ترغبون بإنشائها.. فالمحافظة غنية بالموارد .. نسأل الله أن تجد مقالاتنا  آذانا  صاغية .. 

وفي الاخير .. نقول ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ..



comments

أحدث أقدم