أخر الاخبار

حضرموت بين دهاليز السياسة وأهوى الساسه






( تاربة_اليوم ) - كتابات واراء :

كتب / احمد بن دول


 تنتابك الشفقه على حضرموت وحضارتها  عندما ترى مكون يدعي أنه  الوصي   وآخر يراهن على  أنه الأجدر بالثقه و الأحق   بالوصيه  ...؛؛؛

أما حرب الانطفاءات والغلاء فقد اغتالوا كل شي جميل.. و مابقي الاضجيج وسائل التواصل الاجتماعي وماتعج به من تاويلات لمايحدث من تناقض في كل شي...!!

  لذلك فإن على  حضرموت أن تنى بنفسها عن ماتتناقله تلك  المنابر الغير باره  ...

للاسف ...حضارم اليوم ليس كحضارم الامس ...وعفة حضرموت عن ماهو قبيح ليس كنظيرتها في مامضى من الزمن ... ونحن والتشبث بالحياه الكريمه في صراع  من اجل البقاء...!!  بعد أن غلبت المصالح وتناسى الجميع الصالح العام ويبقى الامل في بن ماضي الماضي في طريق الإصلاحات المزعومه ...ولكن ايضا يبقى للبطانه  ومافي صميم نواياها حديث آخر ..! 


     



comments

أحدث أقدم