أخر الاخبار

أكد عزم أبناء الوادي على تحرير أرضهم .. لقاء موسع لقيادات الانتقالي والهبة الشعبية في مقر الهيئة المساعدة بسيئون يناقش التصعيد الشعبي وتشكيل قوة دفاع وادي حضرموت




 


( تاربة_اليوم ) - متابعات

12 سبتمبر 2022.


احتضن مقر الهيئة التنفيذية المساعدة للقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديريات وادي وصحراء حضرموت، بمدينة سيئون، اليوم الاثنين، اجتماعا موسعا، ضم كل من رئيس الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي بالمحافظة، العميد الركن/ سعيد أحمد المحمدي،ورئيس الهيئة التنفيذية المساعدة، الأستاذ محمد عبدالملك الزبيدي، والشيخ/ حسن الجابري، قائد الهبة الحضرمية، وعددا من قيادات المجلس والشخصيات السياسية والاجتماعية.


وكرس الاجتماع لمناقشة الاستعدادات والترتيبات لتشكيل قوة دفاع حضرموت التي أقرتها مخرجات لقاء حرو، والمكونة من 25 ألف جندي، من أبناء المحافظة.


وشدد الاجتماع على أهمية الاسراع في تشكيل هذه القوة، استعدادا لاستلام وتأمين مختلف مناطق الوادي والصحراء.


مؤكدا عزم أبناء حضرموت على تحرير أرضهم وإدارة شؤونهم بأنفسهم، مهما كانت التحديات والصعوبات.


وعبر العميد المحمدي عن ثقته في انتصار الإرادة الشعبية لأبناء وادي وصحراء حضرموت.


مؤكدا أن حراكهم وتصعيدهم الشعبي، سينتصر لامحالة، وستخرج قوات الاحتلال مرغمة.


لافتا إلى أن أبناء وادي وصحراء حضرموت أسياد على أرضهم ومن حقهم تشكيل قوات لإدارة المهام الأمنية والعسكرية بمناطقهم.


وأشار الأستاذ محمد عبد الملك الزبيدي إلى أن الهيئة التنفيذية المساعدة، داعمة وبقوة لبرنامج التصعيد الشعبي، وتعمل مع شركائها في قيادة الهبة على تشكيل قوة دفاع حضرموت لتأمينها من أي تمرد، أو تسليم للعناصر الإرهابية التكفيرية.



مؤكدا في كلمته أمام الاجتماع، أن التصعيد مستمر في مديريات وادي حضرموت ولن يتوقف إلا بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى، المحتلة للوادي.


فيما أكد قائد الهبة الشعبية، الشيخ/حسن الجابري، وحدة المصير والهدف الحضرمي، لكل من المجلس الانتقالي الجنوبي والهبة الحضرمية وكتلة حلف وجامع حضرموت من أجل حضرموت والجنوب.


مشيرا إلى أن إخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى وإحلال مكانها قوات حضرمية خالصة، يعد أولى الأولويات، لدى الجميع.


حاثا الجميع على على العمل الجاد مع كل المكونات المجتمعية والسياسية لتحقيق هذا الهدف، الذي نص عليه اتفاق ومشاورات الرياض.


وقال الشيخ مبارك بن عبودان الجابري عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي، المدير العام لمديرية ساه، أننا جميعاً مع التصعيد الشعبي لأجل حضرموت.


مضيفا، أنه لا مجال آخر غير إخراج المنطقة العسكرية الأولى وإحلال قوات من أبناء حضرموت.


وأكد الأستاذ سالم بن دهري الأمين العام لكتلة حلف وجامع حضرموت من أجل حضرموت، على وحدة الصف والكلمة.. مشيرا إلى أن الجميع يقفون في خندق واحد للدفاع عن حضرموت.


وأثري الاجتماع بالنقاشات المستفيضة بشأن آلية التصعيد الشعبي، وخطوات التحرير، وتشكيل قوة دفاع حضرموت.


حضر اللقاء مدراء الإدارات بالهيئة التنفيذية المساعدة للمجلس الانتقالي الجنوبي لشؤون مديريات وادي وصحراء حضرموت ومدراء الهيئات بالمديريات والمنصب/ سعيد بن حسين باوزير عضو لجنة (حرو) وعدد من الشخصيات.



comments

أحدث أقدم